تنافس الأمريكية «فيروز سعد» (34 عاما) على أحد مقاعد الكونغرس عن ولاية ميشيغان، وصوب عينيها هدف أن تكون أول مسلمة تدخل المؤسسة الدستورية الأولى في الولايات المتحدة.

وتسعى «فيروز» إلى الإطاحة بمنافسها الجمهوري، النائب الحالي، «دايف تروت»، في الانتخابات المقبلة، المقرر عقدها في نوفمبر/تشرين الثاني 2018.

وتنحدر «فيروز» من عائلة لبنانية هاجرت إلى مدينة «ديربورن» في ولاية ميشغيان (غرب)، قبل نحو 30 عاما.

ويضم الكونغرس الأمريكي، حاليا، في عضويته نائبين مسلمين هما «كيث إليسون» عن ولاية «مينوسوتا»، و«أندريه كارسون» عن ولاية «إنديانا»، لكن لم يسبق أن دخلت المؤسسة البرلمانية العريقة سيدة مسلمة.

لكن ترشحت سيدات مسلمات من قبل على مقاعد الكونغرس، بينهن الصومالية «إلهان عمر» عن ولاية مينيسوتا عام 2016، و«شيري سودوث» عن ولاية كاليفورنيا عام 2014.

ويشكل مسلمو ميشغان 2.75% من إجمالي عدد سكان الولاية المقدر بنحو 10 ملايين نسمة، حسب بيانات رسمية.

ويعيش في الولايات المتحدة 3.3 ملايين مسلم من إجمالي عدد السكان البالغ 321.4 ملايين نسمة، حسب إحصاء لمركز «بيو» للأبحاث عام 2015.

وفي حديث مع جريدة «الإندبندنت» البريطانية، السبت، قالت «فيروز» إن هدفها من التنافس كمستقلة على مقعد للكونغرس نابع من «رغبتها في أن تكون جزءا من عملية اتخاذ القرار» في البلاد.

وأضافت «فيروز» أن «المشكلات التي يعاني منها المهاجرون والأمريكيون المسلمون تعود إلى غياب الأصوات المتعددة عند اتخاذ القرارات السياسية».

وأشارت «فيروز» إلى أنها لا تطمح لتكوين حملة مناهضة للرئيس الأمريكي «دونالد ترامب»، لكنها ترغب في الكفاح ضد أجندته السياسية.

تجدر الإشارة إلى أنه منذ عام 1967 يسيطر الجمهوريون على مقاعد ولاية ميشغان في الكونغرس الأمريكي.