الثلاثاء 3 أكتوبر 2017 05:10 ص

اهتمت الصحف المصرية، الصادرة صباح الثلاثاء، باقتراب موعد استكمال مشروع الربط الكهربائى المشترك بين مصر والسعودية، كما أبرزت تداول أحاديث إعلامية بأن بيان نقل الملك في السعودية لـ«محمد بن سلمان» مسجل بالفعل منذ 4 أشهر، وأبرزت لقاء الرئيس المصري «عبدالفتاح السيسي» بـ16 سفيرا جديدا للقاهرة، بينهم سفير إيطاليا.

وتناولت الصحف كذلك، نفي رئيس الحكومة وجود تعديل وزاري قريب، ونفي وزارة الخارجية علاقة مصر بشحنة الأسلحة الكورية الشمالية، وارتفاع الاحتياطي النقدي، وقرب اعتماد الفاتيكان مسار العائلة المقدسة في مصر.

ربط كهربائي مصري سعودي

ونقلت صحيفة «الشروق» عن وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري «محمد شاكر»، قوله إن مصر والسعودية تعملان على استكمال مشروع الربط الكهربائى المشترك، حيث من المتوقع بدء تشغيل المرحلة الأولى من المشروع فى 2021.

وأضاف أن مشروعات الربط الكهربائى مع إفريقيا وآسيا تهدف إلى تحويل مصر لمركز محوري للطاقة ونقطة إلتقاء بين القارتين، خاصة أن موقع البلاد المتميز جعلها مركزا محوريا للربط الكهربائى عن طريق مشروعات الربط الكهربي بين دول المشرق والمغرب العربي، بالإضافة إلى دول الخليج العربي.

تنصيب «بن سلمان»

 ونشرت صحيفة «الوطن» حوارا مطولا مع الإعلامي المصري «عماد الدين أديب» المقرب من السلطات الحاكمة، حيث قال إن هناك ما يتردد عن أن بيان نقل الحكم في السعودية لـ«محمد بن سلمان» مسجل منذ 4 أشهر وموجود في مكان آمن في قصر الملك، كما أن خطوات «بن سلمان» هي «مشوار لا يقبل الصدفة لوصوله إلى الحكم».

وأكد «أديب» أنه «يتردد أن الملك سلمان سيتنازل عن الحكم وباختياره عين بن سلمان مستشارا في الديوان ثم في مكتبه ومديرا لمكتبه في وزارة الدفاع ورئيسا للديوان ووزيرا للدفاع ومشرفا على اللجنة الاقتصادية ووليا لولي العهد، ثم وليا للعهد، كل هذه الخطوات هي مشوار لا يقبل الصدفة لوصوله إلى الحكم».

16 سفيرا

واهتمت صحيفة «الأخبار»، باستقبال «السيسي» 17 سفيرا أجنبيا جديدا إلى القاهرة، بينهم السفير الإيطالي «جيامباولو كانتيني» الذي يعود إلى القاهرة بعد فترة من الانقطاع إثر سحب روما سفيرها للتشاور على خلفية قضية مقتل الطالب والباحث «جوليو ريجيني».

وأكد «السيسي» خلال استقباله السفراء الجدد، حرص مصر علي تعزيز العلاقات الثنائية مع دولهم في جميع المجالات.

«النواب» يغازل ويتوعد

وعنونت صحيفة «المصري اليوم»، صفحتها الرئيسية بعنوان: «النواب» يغازل الحكومة ويتوعد «من يشوهون صورته»، وقالت إن أولى جلسات دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعى الأول لمجلس النواب، الإثنين، شهدت «حالة من الفوضى وعدم النظام»، حيث وقف نواب فى منتصف القاعة عند وصول «شريف إسماعيل»، رئيس مجلس الوزراء، الذى تأخر عن موعده وتسبب فى تأخر بدء الجلسة، وانشغل عدد آخر من النواب بالحصول على توقيعات وزيري الشباب والأوقاف. 

ووجه رئيس المجلس ما اعتبره رسائل لجهات وأشخاص، حيث امتدح الحكومة ورئيسها «إسماعيل»، معتبرا أنهم تحملوا المسؤولية فى ظروف دقيقة وصعبة واتخذوا قرارات إصلاحية جريئة بدعم من القيادة السياسية و«النواب».

بينما وجه رسالة إلى من قال إنهم يحاولون تشويه البرلمان فى الداخل والخارج، حيث هددهم قائلا: «إن ساعة الحساب قد حانت، وستقع خلال الأسابيع المقبلة»، مشيرا إلى أن «محاولات تشويه المجلس لم تقع فقط أمام وسائل الإعلام لكن أمام بعض المؤسسات الدستورية».

رئيس الحكومة: لا تعديل وزاري

وفي الإطار ذاته، نقلت صحيفة «الدستور» عن «إسماعيل» قوله إن «ما يتردد بشأن القيام بتعديلات وزارية أمر غير مطروح حاليا»، مضيفا أنه سيعرض خلال كلمته في البرلمان تفاصيل القوانين الـ20 التي تتضمنهم الأجندة التشريعية التي ستتقدم بها الحكومة للبرلمان.

كما وجه «إسماعيل» الشكر للبرلمان على القوانين التي أقرها المجلس في الفترة السابقة والتي ساهمت في تحسين الأوضاع، بحسب رأيه.

تصفية 3

وقالت صحيفة «الأهرام»، إن وزارة الداخلية المصرية أعلنت تصفية 3 ممن وصفتهم الصحيفة بـ«أخطر عناصر حركة حسم الإرهابية»، ووفقا لإعلان الداخلية فقد تمت تصفيتهم في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن، بمنطقة المقابر، في نطاق مدينة 15 مايو في القاهرة.

وقالت الوزارة في بيان لها إن معلومات توافرت لقطاع الأمن الوطنى تفيد بتردد مجموعة من كوادر «حسم» على منطقة المقابر (تحت الإنشاء) والكائنة بمنطقة «15 مايو» القاهرة ليلا هروبا من الملاحقة الأمنية، وأنهم بصدد الإعداد الفعلي لتنفيذ عمل عدائي خلال المرحلة الراهنة، وقد «تم استئذان نيابة أمن الدولة ومحاصرة المكان وفوجئت القوات بإطلاق أعيرة نارية كثيفة، مما دفعها للتعامل مع مصدر النيران، وأسفر ذلك عن مصرع 3 من العناصر أمكن تحديد شخصية اثنين منهم».

موسم العمرة لم يتحدد

ونقلت صحيفة «الشروق»، عن وزير السياحة «يحيى راشد»، أنه لم يتخذ حتى الآن قرارا بتحديد فترة موسم العمرة للعام الهجرى الحالي، انتظارا لانعقاد اللجنة العليا للحج والعمرة بالوزارة، دون أن يشير إلى موعد انعقاد تلك اللجنة.

وتترقب شركات السياحة إعلان الوزارة لفترة موسم العمرة للعام الهجرى الحالى، وسط مخاوف من أن تقلص الوزارة موسم العمرة كما فعلت العام الماضى حينما حددت الموسم بثلاثة أشهر فقط هى رجب، وشعبان، ورمضان.

مسار العائلة المقدسة

كما صرح «راشد»، لـ«الشروق» بأنه سيتوجه إلى الفاتيكان، الأربعاء المقبل، للقاء البابا «فرانسيس» بابا الفاتيكان، لاعتماد مسار رحلة العائلة المقدسة فى مصر.

وقال الوزير فى تصريحات تليفزيونية، إن مباركة البابا «فرانسيس» للمسار «قرار مهم سياسيا واقتصاديا.. ويضع مصر على خريطة السياحة الدينية عالميا عبر جذب عدد كبير من راغبى الحج إلى مصر التى احتضنت المسيح عيسى عليه السلام 4 سنوات».

شحنة أسلحة كوريا

وشككت صحيفة «الشروق» المصرية في رواية صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية بأن مصر كانت وجهة شحنة أسلحة مصدرها كوريا الشمالية في أغسطس/آب العام الماضي، ما يشكل مخالفة لقرارات مجلس الأمن التي تفرض عقوبات على بيونغ يانغ، أشارت «واشنطن بوست» إلى أن هذه الواقعة كانت من الأسباب التي دفعت بواشنطن إلى تجميد مساعدات عسكرية إلى مصر بقيمة 300 مليون دولار العام الجاري.

ونفى المتحدث باسم وزارة الخارجية «أحمد أبو زيد»، الإثنين، تلك الرواية، وقال لوكالة الأنباء الفرنسية إن «السلطات المصرية قامت بالفعل باعتراض سفينة تحمل علم كمبوديا قبل وصولها إلى المدخل الجنوبي لقناة السويس، وذلك فور ورود معلومات بأنها تحتوي على مقذوفات مضادة للدبابات قادمة من كوريا الشمالية، والسلطات المصرية قامت بالفعل بمصادرة الشحنة وتدميرها بحضور فريق من خبراء لجنة 1718 الخاصة بعقوبات كوريا الشمالية في مجلس الأمن».

ارتفاع الاحتیاطي النقدي

فيما تناولت صحيفة «التحرير»، إعلان البنك المركزي المصري ارتفاع الاحتیاطي النقدي الأجنبي لیبلغ 535.36 ملیار دولار بنهاية سبتمبر/أيلول مقارنة بـ143.36 ملیار في أغسطس/آب.

وقالت الصحيفة، إنه بذلك یكون الاحتیاطي قد ارتفع بنحو 392 ملیون دولار في سبتمبر/أيلول، بعد أيام من إعلان البنك المركزي أن مستوى الدین الخارجي لمصر قفز إلى 79 ملیار دولار بنهاية یونیو/حزيران بزيادة بلغت 23 مليار دولار خلال عام.

إتاحات عاجلة

وأبرزت صحيفة «الأخبار»، اعتماد وزير المالية «عمرو الجارحي»، عددا من الإتاحات العاجلة بمبلغ 12 مليارا و400 مليون جنيه، عن الأشهر الثلاثة الماضية، لوزارة البترول، وهيئة السلع التموينية، وهيئة السكك الحديدية، والتأمين الصحي، والهيئة الوطنية للصحافة والمجلس الأعلى للثقافة.

وأوضحت وزارة المالية، في بيان، أن القسم الأكبر منها بلغ 9 مليارات و800 مليون جنيه وتوجه إلى هيئة السلع التموينية، وذلك قيمة الدعم المالي لسلع البطاقات التموينية وفروق نقاط الخبز وفروق تكاليف تصنيع الخبز عن أشهر يوليو/تموز وأغسطس/آب وسبتمبر/أيلول 2017.

المصدر | الخليج الجديد