الثلاثاء 3 أكتوبر 2017 05:10 ص

أثار بث القناة الثقافية السعودية الرسمية منتصف ليل الإثنين/الثلاثاء، حفل غنائي لـ«أم كلثوم»، استياء وغضب واسعا على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

فغرد سعوديون عبر وسم «#ام_كلثوم_تعود_للقناه_السعوديه»، وقال حساب «صاعق الليبراليين» لن تنجو دولة مسلمة تطبق العلمانية من الفوضى والانقلابات ما لم تعد للدين لتستقر هذا قدر أمة محمد فهل نعي الدرس».

أما حساب «بن الزامل» فقال: «بعيدا عن فلسفات علم النفس ونصائح الأطباء وخرافات الموسيقى الهادئة سماع القرآن هو الحل لهدوء الأعصاب».

وأقسمت «رهف العطوي» بالله على أنه «لن تنالوا من هذا الجيل ولن تفسدوا أخلاقه.. أن كنتم أبناء المراقص فنحن بنات عائشة وتمسكنا بالقران».

وقال «رماد» ساخرا: «الله يلعن اللي علمكم التطور .. فاهمين غلط اتوقع اخرتها نمشي مفاصيخ في الشارع  تطور وحريه ايش عرفكم».

وذكرت «محبة التاريخ» بـ«طرد زرياب من بغداد وذهب للأندلس التي كانت لا تعرف الغناء وكانت نتيجة دخوله للأندلس سقطت التاريخ يعد نفسه».

وتعجب «عبدالله الزقيل» فقال: «سبحان الله! أيستبدل صوت تلاوة كتاب الله الذي لو أنزل على جبل لخشع وتصدع من خشية الله بصوت مزمار الشيطان!».

ودعا «عقاب نجد» للسعودية قائلا: «اللهم استودعناك ديننا وشرفنا اللهم احفظ رأس الهرم الإسلامي وبلاد الحرمين إلى هذي الدرجة وصلنا للانحطاط».

واستشهد حساب مسلم بقوله تعالى: «إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين امنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والاخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون».

ويعد بث الحفلات الغنائية في قنوات تليفزيونية سعودية رسمية، حدثا فريدا يحدث للمرة الأولى، في ظل تغيرات اجتماعية تحدث بالمملكة كان آخرها السماح للمرأة بقيادة السيارات.

يذكر أن السعودية شكلت «الهيئة العامة للترفيه»، العام الماضي، في إطار برنامج إصلاحات «رؤية 2030»، لتوفير خيارات ترفيهية للمواطنين الذين اعتادوا على السفر للخارج لمشاهدة عروض فنية وزيارة المتنزهات الترفيهية في دبي أو مدن أخرى.

من جانبه، قال رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية (غير حكومي مقره جدة)، «أنور عشقي»، لـ«الأناضول»، إن «التلفزيون حين افتتحه (العاهل السعودي) الملك فيصل (1906- 1975) كان به مراقب ديني، ومع ذلك كان يبث أغاني أم كلثوم».

وأضاف أن «بث الأغاني توقف لعقود في التلفزيون السعودي الرسمي، ليعود اليوم عبر بث أغاني السيدة أم كلثوم، التي لا يوجد بها سفها، على القناة الثقافية».

والمصرية «أم كلثوم» (1898- 1975) هي من أبرز مطربي القرن العشرين في الوطن العربي، وتلقب أيضا بـ«كوكب الشرق».

وبشأن قرارات اتخذتها المملكة، مؤخرا، بينها السماح للمرأة بقيادة السيارة، قال «عشقي»: إن «القاعدة الشرعية تقول إن الأحكام تتغير بتغير الأزمان، والمملكة حاليا تعيش نهضة على كل الأصعدة».

المصدر | الخليج الجديد