أعلن رئيس الوزراء العراقي «حيدر العبادي» الحداد الرسمي ابتداء من الأربعاء ولمدة 3 أيام لوفاة الرئيس السابق «جلال طالباني».

وذكر بيان للحكومة العراقية أن «رئيس الوزراء حيدر العبادي يعزي الشعب العراقي بوفاة المغفور له رئيس جمهورية العراق السابق جلال طالباني ويعلن الحداد الرسمي لمدة ثلاثة أيام اعتبارا من الأربعاء».

وتوفي «طالباني»، ظهر أمس، في إحدى مستشفيات ألمانيا، عن عمر ناهز 84 عاما.

وتضاربت الأنباء بشأن وصول جثمان «طالباني»، حيث تباينت التصريحات من قبل أعضاء الاتحاد الوطني الكردستاني الذين عقدوا اجتماعا، أمس الثلاثاء، لبحث آلية وصول الجثمان في ظل الحظر الجوي الدولي المفروض على الإقليم من قبل الحكومة الاتحادية.

وقال «ملا بختيار» مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني ، إن جثمان «طالباني» سيصل إلى السليمانية، الخميس المقبل.

من جانبه، أعلن المتحدث باسم الاتحاد الوطني «سعدي بيره»، أن جثمان «طالباني» سيصل الجمعة المقبل إلى السليمانية وسيدفن في نفس اليوم، فيما أكد أن السبت المقبل ستقام له مراسم العزاء الرسمية.

وفي حال رغبة الاتحاد الوطني بعدم مرور جثمان «طالباني» ببغداد، فيتوجب الحصول على رخصة من سلطة الطيران العراقية للسماح للطائرة التي تقل الجثمان بالمرور عبر الأجواء العراقية، وهو ما سيضع المسؤولين العراقيين في حرج كبير لعدم قدرتهم على حضور مراسم الدفن والتشييع، بسبب موقفهم من استفتاء الانفصال والعقوبات الأخيرة التي فرضت على الإقليم من قبل الحكومة المركزية.

وبحسب تسريبات إعلامية مقربة من الاتحاد الوطني فإن هناك توجها لإقامة تشييع رسمي له في العاصمة بغداد باعتباره رئيسا سابقا للجمهورية العراقية، ومن ثم نقل جثمانه إلى مسقط رأسه في السليمانية.

و«طالباني»، كان أول رئيس كردي للعراق، انتخب سنة 2005 وأعيد انتخابه لولاية ثانية 2010، وهو مؤسس الاتحاد الوطني الكردستاني وأمينه العام، ومن مؤيدي حقوق الأكراد.

وعاني «طالباني» منذ سنوات من مشاكل صحية، حيث أدخل إلى مدينة الحسين الطبية في الأردن في 25 فبراير/شباط 2007 بعد وعكة صحية أصابته، وأجريت له عملية جراحية للقلب في الولايات المتحدة في أغسطس/آب 2008.

وفي نهاية عام 2012، غادر العراق للعلاج في ألمانيا من جلطة أصيب بها ودخل على إثرها في غيبوبة، ومكث هناك نحو عام ونصف حتى عاد للعراق في يوليو/تموز 2014، قبل أن يذهب مجددا لألمانيا حيث وافته المنية.

المصدر | الخليج الجديد