ألقت وزارة الداخلية الكويتية، الخميس، القبض على الإعلامي والمغرد المثير للجدل «حامد تركي بويابس».

وأطلق «بويابس» تغريدات مسيئة ضد «آل الصباح» الأربعاء، عبر صفحته الرسمية على «تويتر»، أثارت غضبا شعبيا، كما تحدى أمن الدولة المنتمي إلى الأسرة الحاكمة بالكويت، بنشر عنوانه كاملا عبر صفحته على تويتر.

 

وشن «بويابس» حملة نقد واسعة ضد صفقة أموال ذكر عبر مقطع فيديو أنها تمت بين الحكومة وتجار «مشبوهين»، واتهم فيها مسؤولين بهدر 5 مليارات من أموال الدولة.

 

 

كما شكك بمصداقية الحكم في الكويت المتمثلة بالشيخ «صباح الأحمد جابر الصباح»، مطالبا بوضع حد لنفوذ التجار، وقال في إحدى تغريداته: «أنا حامد تركي حمود صالح بويابس أقول للتاريخ ولكم حسابي ليس مخترقًا، أموال الكويت ليست عبث قذر بيد أبناء أسرة الصباح وتابعهم قفة أبناء التجار».

وسبق أن تقدم محامي الشيخ «ناصر المحمد» ببلاغ ضد المغرد «بويابس» مطلع العام الحالي، بعد أن اتهمه بالكذب والتلفيق بعد إساءته للشيخ «المحمد».

وفي عام 2015، صدر أمر بحجز المغرد «بويابس» 10 أيام، لإساءته لولي عهد دبي، الشيخ «حمدان بن محمد بن راشد»، ووصفه الشعب الإماراتي بـ«التفاهة».

كما أصدرت السلطات الكويتية في 2014 أمرا بحبس «بويابس» مدة 10 أيام بعد تغريدات مسيئة وجهها للأسرة السعودية الحاكمة والشعب السعودي.

والعام الماضي، قضت محكمة الجنايات الكويتية ببراءة «حامد تركي بويابس»، من تهم «أمن الدولة»، المنسوبة ضده، وتغريمه مبلغ 10 آلاف دينار كويتي على سوء استخدام الهاتف.

وكانت محكمة كويتية قد قضت بسجن «بويابس» 4 سنوات لنشره تغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي، اعتبرت مسيئة للسعودية، معلنة إدانتها لـ«بويابس» بتهمة الإساءة إلى بلد شقيق (السعودية)، وتهديد بقطع العلاقات الدبلوماسية معه، بحسب «شؤون خليجية».