الجمعة 6 أكتوبر 2017 05:10 ص

دعا وزير الخارجية الروسي، «سيرغي لافروف»، الجمعة، الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» إلى اتخاذ قرار متوازن بشأن التزام واشنطن بالاتفاق الدولي للحد من برنامج إيران النووي.

وقال «لافروف» للصحفيين خلال زيارة لكازاخستان: «من المهم للغاية الحفاظ عليه بشكله الحالي وبالطبع ستكون مشاركة الولايات المتحدة عاملا مهما للغاية في هذا الصدد».

وأضاف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكازاخستاني: «الحديث الدائر عن خروج أمريكا من الاتفاق النووي مع إيران مجرد شائعات، وموسكو تسمع إشارات من البيت الأبيض حول الاتفاق النووي مع إيران تؤكد أهمية الصفقة».

وتابع: «نحن نأمل أن يكون القرار النهائي الذي سيتخذه الرئيس الأمريكي متزنا، وأن ينطلق من الوقائع الحالية، إنها كالتالي: هذا البرنامج مطلوب جدا جدا»، بحسب وكالة «سبوتنيك» الروسية.

يأتي الموقف الروسي، قبيل أيام من انتهاء المدة المحددة في 15 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، والتي من المقرر أن يبلغ خلالها «ترامب»، الكونغرس، ما إذا كان يعتبر أن طهران تفي بالتزاماتها في إطار الاتفاق النووي، أو لا.

وكانت صحيفة «واشنطن بوست»، الأمريكية، ذكرت أمس الخميس، أن «ترامب» يعتزم عدم التصديق على اتفاق إيران النووي، على أن يحيل الملف للكونغرس للتعامل معه.

وفي 14 يوليو/تموز 2015، أبرمت إيران ومجموعة «5+1» (الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا)، الاتفاق النووي الذي يلزمها بتقليص قدرات برنامجها النووي، مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها.

ومنذ أيام، هدد وزير الخارجية الإيراني «محمد جواد ظريف»، بأن بلاده ستنسحب من الاتفاق النووي الذي أبرمته مع 6 قوى كبرى إذا قررت الولايات المتحدة الانسحاب منه.

وكان الرئيس الإيراني «حسن روحاني» هدد الشهر قبل الماضي بأن بلاده قد تنسحب من الاتفاق النووي، حال واصلت الولايات المتحدة سياسة العقوبات والضغوط.

كما هدد المرشد الأعلى في إيران «علي خامنئي»، واشنطن، قائلا إن إيران سترد بقوة على أي خطوة خاطئة من جانب الولايات المتحدة فيما يتعلق بالاتفاق النووي بين طهران والقوى العالمية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات