الجمعة 6 أكتوبر 2017 08:10 ص

كشفت صحيفة أمريكية، عن حدوث اختراق روسي لوكالة الأمن القومي الأمريكية CIA، تم بموجبه سرقة ملفات ووثائق سرية.

وقالت صحيفة «وول ستريت جورنال»، الخميس، إن قراصنة كمبيوتر من روسيا استخدموا برنامج مكافحة الفيروسات «كاسبيرسكي» بهدف سرقة وثائق سرية موجودة على الكمبيوتر الشخصي لأحد المتعاقدين مع الوكالة.

وتمكّن القراصنة، من الوصول إلى وثائق تشرح كيف أنّ وكالة الأمن القومي الأمريكية تقوم أيضا بدورها بقرصنة أجهزة كمبيوتر أجنبية وتحمي نفسها من هجمات سيبرانية، وفق الصحيفة.

وأضافت الصحيفة، أن «المتعاقد مع الـCIA أخذ الملفات السرية العائدة للوكالة إلى منزله، وقام بنقلها على جهاز الكمبيوتر الخاص به، وقد يكون القراصنة تمكنوا من تحديد مكان تلك الملفات من خلال برنامج كاسبيرسكي الموجود على كمبيوتر ذلك الرجل».

وتعود عملية القرصنة الروسية إلى عام 2015، وهي ثالث عملية من نوعها يتعرض لها متعاقد مع وكالة الأمن القومي في غضون 4 سنوات.

وقد تكون هذه الواقعة دفعت واشنطن في 13 سبتمبر/أيلول الماضي، إلى إعطاء أمر لجميع الموظفين الفيدراليين بنزع كل برامج مكافحة الفيروسات التابعة لشركة «كاسبيرسكي لابس»، من أجهزة الكمبيوتر في الدوائر الحكومية والوكالات الفيدرالية.

لكنّ شركة «كاسبيرسكي» الروسية، قالت في بيان، إنه لا دليل على وجود تواطؤ محتمل بينها وبين أجهزة الاستخبارات الروسية.

والعام الماضي، كشفت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، أن قراصنة روس تمكنوا من اختراق الشبكة الكهربائية في الولايات المتحدة عبر شركة مزودة للكهرباء في «فيرمونت»، شرقي البلاد، مرجحة أن يكون القراصنة قد حاولوا تقويض عمليات الشركة المزودة للكهرباء التي لم تحدد الصحيفة اسمها، أو أنهم حاولوا القيام باختبار.