الأحد 8 أكتوبر 2017 02:10 ص

قال العاهل البحريني، الملك «حمد بن عيسى آل خليفة»، إن بلاده «ستسخر كل إمكاناتها العسكرية والأمنية والدبلوماسية لمواجهة أي تدخلات غير مشروعة، ومعالجة الأزمات التي تربك استقرار محيطها العربي».

جاء ذلك في كلمة لملك البحرين خلال افتتاحه دور الانعقاد الرابع من الفصل التشريعي الرابع لمجلسي النواب والشورى (غرفتي البرلمان) في العاصمة المنامة الأحد، حسب ما نشرت وكالة الأنباء الرسمية «بنا».

تصريحات «آل خليفة» حول «تسخير إمكانات البحرين العسكرية والأمنية والدبلوماسية لمواجهة أية تدخلات غير مشروعة (لم يوضحها)»، يأتي في ظل حصار تفرضه بلاده بالتنسيق مع السعودية والإمارات ومصر على قطر منذ مطلع شهر يونيو/حزيران الماضي بدعوى «دعمها للإرهاب وتدخلها في الشؤون الداخلية لدول الجوار، وهو ما تنفيه قطر. 

وأكد «آل خليفة» أن البحرين «ستظل مخلصةً لقضايا الوطن العربي، وحامية لأمنه، ومدافعة عن مصالحه»، بحد قوله.

وبين عاهل البحرين أن «أمن واستقرار بلاده مرتبط بتأهب ويقظة أهلها للدفاع عن تماسكهم الاجتماعي ولحمتهم الوطنية، القائمة على أسس ومبادئ التعايش والتسامح والتعددية».

وقال أيضا إن بلاده «تتمسك بالثوابت الأساسية التي أعلنت عنها الدول الداعية لمحاربة الإرهاب وكشف داعميه ومموليه، ممن يتبنون أجندات سياسية مكشوفة هدفها اختلاق الأزمات وشق الصف وتهديد أمن المنطقة واستقرارها»، دون أن يوضح من المقصود بممولي الإرهاب.

وفي سياق آخر، شدد «آل خليفة» على مواصلة جهود بلاده «الداعمة للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق في إقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف، باعتبارها ركيزة أساسية لإحلال الأمن والاستقرار في المنطقة».

المصدر | الخليج الجديد + وكالات