الخميس 12 أكتوبر 2017 08:10 ص

قال مساعد وكيل وزارة المالية الإماراتية السابق «جاسم راشد الشامسي»، إن حكومة أبوظبي تورطت بمناهضتها للربيع العربي، وأصبحت تعتبر كل من ينادي بالحرية أو المشاركة السياسية عدوا لها، وتمارس القتل والتعذيب.

وأضاف «الشامسي»، في حديثه لفضائية «الجزيرة»، أن حكومة أبوظبي تمارس القتل وأشكال التعذيب والتضييق على الحريات وتشتري أجهزة التنصت المتطورة لإظهار أنها تسيطر على الوضع، لكنها لم تفلح في ذلك.

وأشار إلى أن النظام الإماراتي وضع خططا لمحاربة التيار السياسي الإسلامي، وتعزيز التوجه العلماني.

وتعرف الإمارات بمحاربتها لثورات الربيع العربي، ودعمها للانقلابات، ومحاولاتها للهيمنة في دول عربية تشهد اضطرابات مثل اليمن وليبيا.

كما تنتقد منظمات حقوقية دولية، تدني أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات، وتزايد حالات الاعتقال التعسفي، والإخفاء القسري، وجرائم التعذيب، والمحاكمات غير العادلة.

ومؤخرا، حلت دولة الإمارات، ضمن قائمة أسوأ 10 دول في العالم، وفقا للمؤشر العالمي للحريات 2017، مسجلة 20 نقطة فقط من أصل 100 نقطة.

وكشف المؤشر، الصادر عن مؤسسة «فريدوم هاوس» (منظمة غير حكومية مقرها واشنطن)، عن المستوى المتدني لدولة الإمارات في مجال حرية الصحافة والإنترنت والحقوق المدنية. (طالع المزيد)

وكانت «الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان» (حقوقية غير حكومية مقرها لندن)، قد اتهمت الإمارات باستمرار سياستها القمعية في حجب المواقع الإلكترونية التي تنتقد سياساتها أو تنشر معلومات متعلقة بها.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات