الجمعة 13 أكتوبر 2017 05:10 ص

ظهرت المغنية التونسية «لطيفة» على غلاف شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2017، للمجلة النسائية «زهرة الخليج». وقالت في حوارها عبارة أثارت الجدل حولها، حيث كانت كلماتها «تمنيت لو كنت سعودية»، هي العنوان الذي ظهر على الغلاف.

وكانت «لطيفة» قد روجت للعدد الجديد من المجلة عبر صفحاتها على الشبكات الاجتماعية، وما إن نشرت الصورة عبر حسابها الرسمي على «انستقرام» حتى بدأت تتلقى سيلا من الانتقادات من طرف التونسيين الذين عبروا عن غضبهم من تصريح فنانتهم.

 

 

وقد أثار تصريح «لطيفة» غضب التونسيين على مواقع التواصل الاجتماعي و اعتبروها إهانة لتونس. كما اعتبر البعض أن هذه التصريحات غير بعيدة عن «لطيفة»، مستحضرين مواقفها السياسية المنحازة في مصر تجاه النظام السابق، علاوة على شُهرة علاقاتها مع رموز نظام المخلوع «بن علي» في تونس.

فقالت إحدى المعلّقات على الصورة في حساب الفنانة: «مع مصر مصرية، ومع تونس تونسية، ومع الخليج خليجية قداش تتلونون». بينما تضيف أخرى: «مش غريبة منك طول عمرك انتهازية و مصلحجية و الوطنية عندك بيع و شراء»

وبالإضافة إلى التعليقات السلبية التي تلقتها المغنية على صورة غلاف المجلة على «انستقرام»، خصص آخرون تدوينات على فيسبوك لانتقاد «لطيفة».

فقال أحد المعلّقين: «نحمدو ربي ما قالتش أتمنى أن أكون يهودية»، فيما أضاف آخر: «تحن الى العيش مثل الجواري في السعودية ومن يتنكر لاصله ووطنه لا خير فيه».

ورغم أن محتوى الحوار لم ينشر بعد على مواقع الالكترونية فقد تضمن غلاف المجلة صورة لطيفة و قد تضمنت رؤوس عناوين للحوار الذي تضمنت تصريحات حول السعودية و شيرين و كاظم الساهر.

على الجانب الآخر، انتقدت شريحة من المتفاعلين مع العنوان، لغة المجلة وانتقائها لتلك العبارة تحديدا لتتصدر الغلاف. معتبرين فيه تحريف وقلب لحقيقة الحوار الذي تم اجراؤه مع الفنانة التونسية الشهيرة، مدافعين عن موقفها وانتمائها.

ومن بين هؤلاء، قال أحد المنتقدين للغلاف: «هي (العنوان) إجابة عن سؤال و أخذوها و ضخموها حتى يعملوا شو إعلامي يحقق مبيعات للمجلة» مضيفا: «لطيفة أكثر إنسانة تعتز بوطنيتها و أكثر مطربة غنت لتونس».

ويختتم آخر في ذات السياق، مستنكرا: «العتب على هيك عناوين تخلي الناس تحكي وتتحاكى وما بظن أبدا إنها بصالح الفنان، لما الكلام يخرج من سياقه ويتحط مانشيت في أول الصفحة».

المصدر | الخليج الجديد + متابعات