انطلقت أول رحلة تجريبية لقطار الحرمين السريع بين محطتي جدة ومكة المكرمة صباح الثلاثاء، بعد استكمال العمل على الخط الواصل بينهما.

وتعتبر هذه الخطوة تمهيدية قبل البدء بتسيير القطار بشكل مستمر، بعد تجهيز 35 قطارا، كل قطار يحتوي على 13 عربة بطاقة استيعابية 417 مقعدا، أي أنه يستوعب 60 مليون شخص سنويا.

وجهزت العربات بأفضل وسائل الراحة، ليعمل القطار وفق أحدث نظم التشغيل العالمية.

 

 

وسيربط محافظة جدة بمكة المكرمة، عبر خط مزدوج طوله 78 كم، وهو ما سيختصر المسافة بين المدينتين، إلى نحو 21 دقيقة عند التشغيل النهائي، وسيختصر المسافة إلى نحو أقل من ساعتين ونصف الساعة بين مكة والمدينة.

وتقع محطة مكة المكرمة على المدخل الرئيسي لمدينة مكة المكرمة في حي الرصيفة، على مساحة تزيد على 503 آلاف متر مربع، وتبعد عن الحرم المكي الشريف نحو أربعة كيلومترات، وهي إحدى خمس محطات للركاب يتضمنها مشروع قطار الحرمين السريع في كل من المدينة المنورة، ومدينة جدة، ومطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية.

ويعد مشروع قطار الحرمين السريع من أضخم مشاريع النقل العام في منطقة الشرق الأوسط حيث يمتد بطول 450 كيلومترًا، ويتكون من خط حديدي كهربائي مزدوج يربط بين المدينتين المقدستين (مكة المكرمة والمدينة المنورة) مرورًا بجدة ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية، لخدمة حجاج بيت الله الحرام والمعتمرين والمواطنين والمقيمين، إذ يقطع المسافة بينهما بسرعة 300 كم في الساعة.

المصدر | الخليج الجديد+ سبق