الأربعاء 25 أكتوبر 2017 03:10 م

اعتبر وزير الخزانة الأمريكي «ستيفن منوتشين» أن السعودية هي أحد أهم شركاء الولايات المتحدة في محاربة تمويل الإرهاب.

وكشف «منوتشين»، خلال كلمته أمام منتدى «مبادرة مستقبل الاستثمار في الرياض»، الأربعاء أن بلاده تبحث مع حلفائها في المنطقة فرض عقوبات جديدة ضد حزب الله اللبناني، الذي تتهمه واشنطن بإثارة البلبلة ودعم الإرهاب في المنطقة، وفقا لما ذكرته «سبوتنيك».

وأضاف «منوتشين»، أن «أمريكا فرضت عقوبات جديدة على تسع أفراد وكيانات يمنية».

وشدد مونشين على ضرورة العمل من أجل «مواجهة الأنظمة المارقة التي تمول وتدعم الإرهاب».

وقال: «نعمل مع الحلفاء في المنطقة على مواجهة تمويل الإرهاب»، مشيرا إلى أن وزارة الخزانة فرضت العديد من العقوبات التي أثرت على تمويل تنظيم «الدولة الإسلامية» بقوة.

وعن منتدى «مبادرة الاستثمار» السعودي، قال وزير الخزانة الأمريكي: «نحن هنا لدعم السعودية من أجل مستقبل يتجاوز النفط واقتصاد متنوع والسعودية في موقع جيد لبناء هذا الاقتصاد الجديد».

وأضاف: «رؤية السعودية 2030 هي خطة طموحة يقودها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وسوف تغير تركيز الاقتصاد نحو الاستثمار في صناعات جديدة وتعليم جديد وإعداد مهارات جديدة مطلوبة في القرن الواحد والعشرين».

وانطلقت الثلاثاء فعاليات اليوم الأول من أعمال مبادرة مستقبل الاستثمار من العاصمة السعودية الرياض، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، والتي تعد الأولى من نوعها على مستوى العالم.

وعقدت الدورة الافتتاحية الأولى من المبادرة برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بمشاركة وحضور نخبة من القيادات الدولية والاستثمارية على مستوى العالم، إضافة إلى رواد في قطاعات الأعمال الناشئة والأكاديميين.

وتعكس أهداف هذه المبادرة استراتيجية خطة التحول الوطني في المملكة، بوصفها إحدى الدعائم الأساسية لتحقيق رؤية المملكة الطموحة 2030.

ويقدر أن يتجاوز مجموع قيمة الأصول التي يديرها المتحدثون في مبادرة مستقبل الاستثمار، 22 تريليون دولار أمريكي، بحسب بيان صحفي صادر عن الصندوق.

ومن المتوقع أن يصل عدد الحضور إلى أكثر من 2000 مشارك للتفاعل مع برنامج المبادرة بواسطة أحدث التقنيات التفاعلية وأساليب المشاركة الفاعلة لإدارة حوارات اقتصادية واستثمارية حول الكثير من الموضوعات التي تندرج ضمن 3 محاور رئيسة للبرنامج، وهي: التحول في مراكز القوى، ونماذج جديدة في عالم الاستثمار، والابتكار لعالم أفضل.

وتستمر المبادرة ثلاثة أيام، وستركز على استكشاف ومناقشة الاتجاهات والفرص والتحديات والقطاعات الناشئة التي ستسهم في رسم ملامح مستقبل الاقتصاد لتحقيق نقلة نوعية في مجال الاستثمار العالمي خلال العقود المقبلة.