السبت 28 أكتوبر 2017 09:10 ص

كشف «معهد البحرين للحقوق والديمقراطية»، الجمعة، أن 5 ناشطات بالبحرين بدأن إضرابا عن الطعام داخل السجن احتجاجا على سوء معاملتهن ووضع حاجز زجاجي يمنعهن من التواصل مع الزائرين.

وأكد المركز الحقوقي، في بيان له، أن «حالة 4 منهن في سجن مدينة عيسى للنساء تطلبت إسعافات طبية الجمعة، في اليوم الرابع لإضرابهن عن الطعام».

ونقل البيان عن المعتقلات وأفراد أسرهن القول إن إحدى السجينات وهي هاجر منصور حسن (49 عاما) نقلت إلى المستشفى في ساعة مبكرة الجمعة وعادت بعد بضع ساعات.

والمعتقلات الثلاث «نجاح الشيخ وأميرة القشعمي ومدينة علي» احتجن أيضا علاجا طبيا، والمعتقلة الخامسة المضربة عن الطعام هي زينب مرهون.

وتطالب الناشطات بوقف المضايقات وسوء المعاملة التي يتعرضن لها من جانب موظفي السجن وإزالة الحاجز الزجاجي.

و«هاجر منصور حسن» هي والدة زوجة أحد المسؤولين في المنظمة الحقوقية، وسيصدر الحكم عليها في 30 أكتوبر/تشرين الأول وعلى ابنها وابن شقيقتها على خلفية اعترافات انتزعت تحت التعذيب، بحسب المنظمة.

وفي أبريل/نيسان الماضي وافق البرلمان على السماح للمحاكم العسكرية بمحاكمة مدنيين متهمين «بالإرهاب».

وكانت السلطات البحرينية استعانت بالقضاء العسكري في 2011 لمحاكمة عشرات المدنيين بعدما أعلن الملك حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر.

وتشهد البحرين العديد من التفجيرات والهجمات بين الحين والآخر، تتهم فيها السلطة الحاكمة أطرافا خارجية بالتدخل في شؤونها الداخلية وتمويل جماعات إرهابية.

كما تشن السلطات البحرينية حملة ضد رجال الدين الشيعة ومؤسسات حقوقية وجمعيات معارضة، منذ أن اندلعت في البلاد احتجاجات شعبية تطالب بإصلاحات في نظام الحكم.

وكثف القضاء البحريني في السنوات الأخيرة إجراءاته بحق متهمين بتنفيذ اعتداءات إرهابية استهدفت بمعظمها الشرطة، وأصدر أحكاما بالسجن لمدد متفاوتة، وقرارات بإسقاط الجنسية عن المتهمين.

ويرجح أن تكون معظم هذه القضايا مرتبطة بالاضطرابات التي شهدتها البحرين منذ عام 2011، تاريخ اندلاع احتجاجات مناهضة للحكم قادتها المعارضة، للمطالبة بملكية دستورية وإصلاحات سياسية.

المصدر | الخليج الجديد + أ ف ب