الثلاثاء 31 أكتوبر 2017 03:10 ص

أعرب ناشطون قطريون عن غضبهم من قرار العاهل البحريني، الملك «حمد بن عيسى آل خليفة»، تشديد إجراءات الدخول والإقامة إلى بلاده على القادمين من قطر، وفرض تأشيرات عليهم.

جاء ذلك في مشاركات لهم عبر وسم «#البحرين_تفرض_تاشيرات_علي_قطر»، على موقع «تويتر»؛ حيث اعتبروا البحرين الطاعن الأول لقطر منذ بدء الأزمة الخليجية.

وبلهجة ساخر من القرار، قال حساب «مارشال»: «مساحة قطر أكبر من البحرين 16 مرة، ومع ذلك البحرينيين شايفين نفسهم، من تواضع لله رفعه».

أما حساب «المستشار» فأعرب عن ألمه مما آل إليه الوضع الخليجي، قائلا: «شيء محزن ومخجل ما وصل إليه الحال. بعد ما كنا نتغنى بالوحدة الخليجية أصبحنا نهدم هذا الصرح بأيدي شعوبه».

بينما سخر حساب «جاسم القطري» من السياحة في البحرين، فقال: «أخر مره رحت البحرين قبل 10 سنوات ما كان في فيزا، الحين لو يعطوني المصروف والحجوزات كلها بالمجان بعد ما رحت».

واعتبرت «ضحى» أن البحرين دائما ما تبدأ هي بالطعنات، وقالت: «دايما البحرين هي من أول من يطعن بقطر، وتتوالى ورائها الطعنات. الأزمة نعمة عرفنا فيها عدونا وصديقنا».

فيما طالب حساب «تميم المجد» البحرين برد المساعدات القطرية، وخاطب ملك البحرين متسائلا: «وين (أين) المليار اللي لهفتها؟. رجعها (أعدها) بسرعه».

بينما أثنى حساب «ما يصح إلا الصحيح» على الموقف القطري من الأزمة الخليجية غير المشابه للتهور الخليجي، وقال: «قطر لو أرادت التعامل بنفس أسلوبكم لأرسلت إليكم كل البحرينيين لتزداد البطالة ويزداد سوءكم سوءا».

وهو ما أكده مساعد رئيس تحرير صحيفة «الوطن» القطرية، «عبدالرحمن القحطانى»، الذي قال: «نحن في قطر لن نتعامل بالمثل، ولن نزج بالشعوب الخليجية في الأزمة، هذه من ثوابت السياسة القطرية».

كان ملك البحرين أمر بتشديد إجراءات الدخول والإقامة على القادمين من قطر «كي تتماشى مع المقتضيات الأمنية الراهنة، بما فيها فرض تأشيرات الدخول، بما يحفظ أمن البلاد وسلامتها بدءا بدولة قطر التي كانت البحرين، ولا تزال من أكثر الدول التي تضررت جراء سياساتها التي لا تخفى على الجميع»، حسب مزاعمه.

وأكد العاهل البحريني خلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء، الإثنين، أن هذه الإجراءات لن تمس دول «مجلس التعاون الخليجي» الأخرى.