قال المخرج السينمائي الإيراني «مجيد مجيدي»، إن القوى الكبرى وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية ترتكب مجازر في البلاد الإسلامية، متسائلا من أين يحصل تنظيم «الدولة الإسلامية» على المال والسلاح؟

جاء ذلك في كلمة له ألقاها خلال المؤتمر الدولي السادس لوسائل الإعلام التي تستهدف الأطفال، والتي تنظمها مؤسسة الإذاعة والتلفزيون التركية (TRT)، في مدينة إسطنبول.

وأوضح «مجيدي» أن بعض الدول الغربية منخرطة في الحرب بالمنطقة تحت مسمى «محاربة الإرهاب»، وفي مناطق أخرى تخوض حربا بالوكالة عبر جماعات شكلتها، مشيرا إلى أن تنظيم «الدولة الإسلامية» واحد من تلك الجماعات.

وتساءل: «من أين يحصل الدولة الإسلامية على المال والسلاح والإمكانات الأخرى؟»، مشددا على أنهم «يحاولون من خلال تلك الجماعات رسم وجه قبيح للعالم الإسلامي».

ولفت إلى الظلم الذي لحق بملايين السوريين الذين اضطروا إلى النزوح، واللجوء إلى الدول الغربية وخصوصا الأطفال الذين فقدوا أسرهم، وتعرضوا إلى الاستغلال الجنسي، والضياع هناك.

وكشف أنه يعتزم تصوير فيلم سينمائي عن المأساة الإنسانية في سوريا، من أجل زيادة التوعية بخصوص حقوق الأطفال، وضرورة الالتفات إليهم.

وأعرب «مجيدي» عن سعادته لكونه موجودا في تركيا التي تستقبل أكثر من 3 ملايين لاجئ سوري.

و«مجيد مجيدي» هو مخرج فيلم محمد رسول الله الذي أثار جدلا في 2015.

المصدر | الخليج الجديد+ الأناضول