الجمعة 3 نوفمبر 2017 05:11 ص

كشف رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار، غربي العراق، «نعيم الكعود»، الجمعة، عن هرب أكثرية عناصر تنظيم «الدولة الإسلامية» من قضاء القائم، غربي البلاد، بمحاذاة سوريا، إلى وادي حوران، والصحاري في غرب المحافظة.

ويعتبر وادي حوران من أكبر أودية العراق، ويقع في محافظة الأنبار، ويمتد لمسافة 350 كلم، من الحدود العراقية السعودية إلى نهر الفرات قرب قضاء حديثة، غربي البلاد.

ودعا «الكعود»، في تصريحات لوكالة «سبوتنيك»، الحكومة العراقية إلى «تحرير هذه المواقع وتطهيرها من التنظيم، أسوة بمدينتي راوة والقائم، لتكون الأنبار محررة بالكامل من الإرهاب».

ونوه إلى أن «أعداد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في مركز القائم، قليلة جدا؛ بسبب هرب الكثيرين منهم، ومقتل أخرين إثر ضربات نوعية سددها طيران التحالف الدولي، والقوة الجوية، والجيش في استهداف التنظيم ومقاره ومضافاته في القضاء قبل بدء العمليات العسكرية وخلالها».

وبارك رئيس الوزراء العراقي، «حيدر العبادي»، الجمعة، دخول القوات العراقية المشتركة القائم وتحرير منفذ حصيبة الحدودي.

كانت القوات العراقية أعلنت، اليوم، استعادة منفذ حصيبة الحدودي مع سوريا في منطقة القائم غربي محافظة الأنبار، وقالت قيادة العمليات المشتركة، في بيان لها، إن «قطعات قيادة عمليات الجزيرة تفرض السيطرة الكاملة على منفذ حصيبة الحدودي في القائم».

وبعد استعادة السيطرة على الحويجة في شمال العراق، لم يعد التنظيم يسيطر سوى على أقل من 10% من الأراضي التي كانت خاضعة له مع اجتياحه للبلاد في العام 2014.

المصدر | الخليج الجديد + سبوتنيك