الأحد 5 نوفمبر 2017 11:11 ص

أثار عدد الحضور المحدود للغاية، في كلمة «إيفانكا ترامب»، ابنة الرئيس الأمريكي، في مؤتمر الجمعية العالمية السنوية للمرأة في طوكيو، إلى جانب رئيس الوزراء الياباني «شينزو آبي»، جدلا واسهجانا واسعا.

ورغم أن التقارير الإعلامية أكدت أن الكلمة التي ألقتها «إيفانكا» حول «تمكين المرأة» حظيت بترحيب كبير، لكن الصور المتداولة للحدث أبرزت العكس، فقد كان أكثر من نصف القاعة فارغا، ما أثار جدلا حول فقدان ابنة «ترامب» «رونقها والمكانة التي تميزت بها مؤخرا في العالم»، حسبما نقلت وكالة «روسيا اليوم».

ونقلت «الغارديان» البريطانية، الجمعة، عن مسؤولين قولهم إن الكلمة حظيت بأكبر تغطية إعلامية على الإطلاق، خلال فعاليات المؤتمر، غير أن الإجراءات الأمنية المشددة لم تسمح للجميع بدخول القاعة قبل إغلاق الأبواب.

بينما أفادت الصحيفة بأن فريقها الموجود داخل القاعة لم يلحظ وجود أشخاص ينتظرون دورهم لدخول القاعة، كما أن مراسلها وصل قبل بدء الخطاب بعشر دقائق تقريبا، ولم يجد حضورا قويا أو تزاحما على الأبواب للدخول.

أما عن كلمتها في المؤتمر، فقالت «إيفانكا» إنه يتعين على العالم أن يعزز مشاركة المرأة والأقليات في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

وقالت «إيفانكا» خلال مؤتمر الجمعية العالمية لقمة المرأة في العاصمة اليابانية طوكيو، الجمعة: «مشاركة المرأة والأقليات في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات تتحرك في الاتجاه الخاطئ، لابد أن نخلق مشاركة متساوية في القطاعات التي اعتاد الرجل السيطرة عليها في اقتصادنا»، حسبما نقلت وكالة «رويترز».

وأضافت أن إصلاحات الضرائب التي اقترحها والدها وكشف الجمهوريون النقاب عنها في مجلس النواب، الخميس، ستعود بالنفع على الأسر الأمريكية.