الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 03:11 ص

نفت ولاية شانلي أورفة التركية، مقتل 3 أشقاء سوريين أطلقت عليهم أسرتهم أسماء «رجب»، و«طيب»، و«أردوغان»، في قصف جوي بمحافظة إدلب السورية.

وأكدت الولاية في بيان رسمي، الإثنين، أن الأشقاء الثلاثة، الذين ولدوا في مركز إيواء بها عام 2012، لا يزالون على قيد الحياة برفقة أسرتهم في مخيم اللاجئين بقضاء «حران» في الولاية ذاتها.

وقالت الولاية إن «الأنباء المتعلقة بمقتل الأشقاء رجب وطيب وأردوغان في قصف جوي بإدلب لا تمت إلى الحقيقة بصلة».

وفي تصريحات لوالد الأطفال الثلاث قال: «أطفالي بجانبي، لكن جاءت لي مكالمات هاتفية من أقارب يقدمون لي العزاء ويتمنون الرحمة لأبنائي».

وأضاف: «لم نعرف كيف نتصرف حيال هذه الأخبار. وشعرنا بالخوف الشديد على أطفالنا ولازلنا نشعر بالخطر والخوف عليهم إلى الآن بسبب تلك الأخبار».

كانت مواقع وصحف عربية مختلفة نشرت العديد من الأنباء عن مقتل الأطفال الثلاثة استنادًا إلى شائعات روجها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، تبين عدم صحتها لاحقا، وفقا لـTRT التركية، التي أضافت أنه في وقت لاحق تبين أن ثلاثة أشقاء يحملون الأسماء ذاتها قد استشهدوا بالفعل.

جدير بالذكر أن الأطفال الثلاثة ولدوا عام 2012 في مركز إيواء «سليمان شاه» للاجئين بمنطقة «أقجه قلعه» في ولاية شانلى أورفة.

وأطلق عليهم والدهم تلك الأسماء تيمنا بالرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، الذي قام بزيارة المخيم آنذاك مع زوجته «أمينة أردوغان»، والتقطوا الصور مع التوأم الثلاثة.

 

المصدر | الخليج الجديد + TRT العربية