الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 05:11 ص

اتهم مسؤول إيراني أمريكا والسعودية و(إسرائيل)، بزعزعة استقرار لبنان، من خلال الضغط على رئيس وزرائها «سعد الحريري» لتقديم استقالته.

وقال نائب وزير الخارجية للشؤون العربية والإفريقية، «حسين عبداللهيان»، في تصريح للقناة الثانية في التلفزيون الإيراني: «ليس هناك قلق خاص حيال داخل لبنان، لكن لو استمر اللاعبون في المنطقة وخارجها بمخططاتهم فإن لبنان ربما يتجه إلى عدم الاستقرار»، حسب ما نقلته وكالة «فارس» الإيرانية.

وأضاف: «السعودية وأمريكا و(إسرائيل) بصدد البحث عن ترتيبات جديدة في المنطقة بعد فشلهم في استخدام تنظيم الدولة الإسلامية في تدمير العراق وسوريا».

وتابع «عبداللهيان» أن «السعودية تسعى إلى تثبيت مكانة ولي العهد محمد بن سلمان، كما أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يريد تحقيق أهدافه عبر زعزعة الاستقرار».

ودعا إلى «وضع التطورات في العراق وسوريا واليمن إلى جانب السلوك غير البناء للسعودية، والأحداث الأخيرة في لبنان، إلى جانب بعضها بعضا ودراستها معا».

واتهم المسؤول الإيراني أمريكا و(إسرائيل) بتأجيج التوتر، قائلا إنهما «السبب في اندلاع الحرب بين السعودية وإيران بهدف جني الفوائد من وراء ذلك»، واستدرك: «لكنهم لن يحققوا حلمهم هذا».

ووصف السعوديين بأنهم باتوا يعُبّدون الطريق أمام الأمريكان في المنطقة، وأن «الوضع حساس جدا في المنطقة؛لأن الأطراف التي كانت تحاول تغيير الوضع في سوريا والعراق واليمن فشلت الآن، لكنها تحاول زعزعة الاستقرار في لبنان».

وسبق أن اتهم «حزب الله» السعودية بالضغط على «الحريري» لتقديم استقالته، بيد أن وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج، «ثامر السبهان»، قال إن بلاده لم تحرض «الحريري» على الاستقالة، مضيفا: «لا نريد اغتيال آل الحريري من جديد».

وأعلن «الحريري»، السبت الماضي، من السعودية استقالته المفاجئة من رئاسة الحكومة، وهاجم إيران و«حزب الله» اللبناني واتهمهما بالسيطرة على لبنان، مؤكدا الخشية على حياته.

والإثنين، استقبل الملك «سلمان بن عبدالعزيز» بحضور عدد من الوزراء السعوديين، «الحريري»؛ لمناقشة الأوضاع في لبنان.

وذلك قبل أن ينفي وزير الخارجية السعودي، «عادل الجبير»، ما تردد عن أن المملكة أجبرت «الحريري» على الاستقالة، مشيرا إلى أنه يمكنه مغادرة المملكة في أي وقت، وهو ما تم بالفعل الثلاثاء، عندما غادر إلى أبوظبي، ليلتقي ولي عهدها الشيخ «محمد بن زايد».

المصدر | الخليج الجديد + فارس