حذر الرئيس الإيراني، «حسن روحاني»، السعودية «بشأن سلوكها تجاه دولة إقليمية قوية كإيران»، مشددا أن «على السعودية عدم إدخال المنطقة في أزمات لتغطية أزماتها الداخلية».

وأضاف «روحاني»، الأربعاء، أن السعودية ارتكبت «خطأ استراتيجيا من خلال اعتبار الولايات المتحدة و(إسرائيل) صديقتين وإيران عدوا».

مشيرا إلى أن الهجمات الصاروخية التي شنتها جماعة «الحوثيين» على العاصمة السعودية الرياض كانت رد فعل على ما وصفه بـ«العدوان السعودي».

ونقلت وكالة أنباء «تسنيم» الإيرانية للأنباء عن «روحاني» قوله، خلال جلسة لمجلس الوزراء: «كيف يجب أن يتجاوب الشعب اليمني مع قصف بلادهم»، مضيفا: «لا يسمح لهم باستخدام أسلحتهم الخاصة».

وكانت «واس» نقلت عن ولي العهد السعودي، «محمد بن سلمان» قوله، في محادثة هاتفية مع وزير الخارجية البريطاني «بوريس جونسون»: «إن ضلوع النظام الإيراني في تزويد الميليشيات الحوثية التابعة له بالصواريخ يعد عدوانا عسكريا ومباشرا من قبل النظام الإيراني، وقد يرقى إلى اعتباره عملا من أعمال الحرب ضد المملكة».

وكان وزير خارجية المملكة «عادل الجبير»، أعلن أن الصاروخ الباليستي الذي استهدف، السبت الماضي، مطار الملك خالد الدولي في الرياض كان صاروخا إيراني الصنع، وأطلقه «حزب الله» اللبناني من أراض يسيطر عليها «الحوثيون» في اليمن.

وأضاف «الجبير»، في مقابلة مع قناة «سي إن إن» الأمريكية، أن السعودية ستحتفظ بحق الرد بالطريقة المناسبة وفي الزمان المناسب.

وفي تغريدة له بموقع «تويتر»، قال «الجبير» إن التدخلات الإيرانية في المنطقة تضر بأمن دول الجوار وتؤثر على الأمن والسلم الدوليين، وإن المملكة لن تسمح بأي تعديات على أمنها الوطني.

وأضاف الوزير السعودي أن بلاده تحتفظ بحق الرد على تصرفات النظام الإيراني -التي وصفها بالعدائية- بالشكل والوقت المناسبين، مشيرا إلى أن المملكة لن تتسامح مع الإرهاب.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات