السبت 11 نوفمبر 2017 07:11 ص

سيكون العرب على موعد مع إنجاز تاريخي حال نجح منتخبي تونس والمغرب في حسم بطاقتي التأهل إلى كأس العالم 2018 بروسيا، عندما يلتقيا مع منتخبي ليبيا وكوت ديفوار مساء السبت، في ختام التصفيات الأفريقية المونديالية.

وحال نجحت منتخبات تونس والمغرب في التأهل سيلتحقان بمنتخبي مصر والسعودية وستشهد النسخة القادمة من المونديال تواجد 4 منتخبات عربية دفعة واحدة لأول مرة في التاريخ.

ووضع المنتخب التونسي قدما في روسيا وهو على بعد 90 دقيقة من العودة إلى المسرح العالمي بعد غياب دام 12 عاماً، ويكفيه حصد نقطة واحدة على أرضه في مواجهة منتخب ليبيا الذي ودع السباق لكي ينتزع نسور قرطاج بطاقتهم إلى النهائيات.

وتتصدر تونس المجموعة برصيد 13 نقطة، بفارق 3 نقاط أمام الكونغو، فيما تحتل ليبيا المركز الأخير برصيد 3 نقاط بفارق الأهداف خلف غينيا.

تجدر الإشارة إلى أن الظهير التونسي «علي معلول» مصاب في فخذه ويحوم الشك حول مشاركته في حين سيغيب عن الكونغو سلاحه الهجومي الأهم المتمثل «بسيدريك باكامبو» الموقوف.

وعلى جانب أخر يلتقي منتخبا كوت ديفوار والمغرب وجهاً لوجه لحسم بطاقة التأهل لروسيا، ويملك منتخب المغرب أفضلية نسبية لأن التعادل يكفيه في حين لا يملك الأفيال سوى خيار الفوز.

ويحتل المنتخب المغربي صدارة المجموعة الثالثة برصيد 9 نقاط مقابل 8 لكوت ديفوار، فيما يحل المنتخب الجابوني في المركز الثالث بخمس نقاط، يليه منتخب مالي بثلاث نقاط، ويلتقيان، اليوم، أيضاً في مواجهة ليست ذات أهمية كبيرة بعدما فقد المنتخبان الفرصة في التأهل.

ويدرك مدرب المغرب «هيرفيه رونار» المنتخب المنافس جيداً لأنه قاده إلى التتويج القاري في كأس الأمم الأفريقية عام 2015، لكن يتعيّن عليه خوض المباراة من دون أحد ركائز الفريق قلب الدفاع «مهدي بن عطية» المصاب.

في المقابل، يفتقد مدرب كوت ديفوار «مارك فيلموتس» عنصرين أساسيين يملكان خبرة كبيرة هما «جان ميشيل سيري» المصاب و«إريك بايي» الموقوف.

 
المصدر | الخليج الجديد