السبت 11 نوفمبر 2017 08:11 ص

شدد الرئيس الفرنسي «إيمانويل ماكرون»، على دعم بلاده لوحدة وسيادة واستقرار لبنان.

كما أبدى الرئيس الفرنسي خلال اتصال هاتفي أجراه، السبت، مع نظيره اللبناني «ميشال عون»، المساعدة في تثبيت الاستقرار السياسي والأمني في البلاد.

وتداول الرئيسان خلال الاتصال الهاتفي، الأوضاع العامة والتطورات الأخيرة المتصلة بإعلان رئيس الحكومة «سعد الحريري» استقالته.

واتفق الرئيسان «عون» و«ماكرون» على استمرار التشاور في ما بينهما لمتابعة التطورات.

واندلعت أزمة جديدة بين السعودية ولبنان، إثر إعلان رئيس الوزراء اللبناني «سعد الحريري» استقالته من الرياض.

وأعلن «الحريري» استقالته بشكل مفاجئ من رئاسة الحكومة، السبت الماضي، وبرر ذلك بسيطرة إيران، عبر «حزب الله»، على القرار في لبنان، بينما دفعت هذه الاستقالة لبنان إلى أزمة سياسية عميقة، أعادته إلى صدارة الصراع الإقليمي بين السعودية وإيران.

وطالبت، السعودية، مواطنيها بمغادرة لبنان في أقرب فرصة وعدم السفر إليها، وهي خطوة اتخذتها أيضا كل من الإمارات والكويت والبحرين.

وفي وقت سابق، جدد الأمين العام لحزب الله «حسن نصرالله»، اتهامه للسعودية باحتجاز «الحريري»، ومنعه من العودة إلى لبنان، مشيرا إلى أن المملكة تحرض (إسرائيل) على ضرب لبنان.

يشار إلى أن وزير الخارجية الأمريكي، «ريكس تليرسون» حذر، الجمعة، من استخدام لبنان كساحة لصراعات بالوكالة، بينما أعرب وزير الخارجية الألماني «زيغمار غابرييل» عن قلقه إزاء زعزعة استقرار لبنان.