السبت 11 نوفمبر 2017 01:11 ص

أكدت ​وزارة الداخلية البحرينية​ أن «حريق ​خط أنابيب​ ​النفط​، الجمعة، نجم عن عمل تخريبي»، معتبرةً أن «الهدف من حريق أنبوب النفط الإضرار بالمصالح العليا للوطن وسلامة الناس».

وفي بيان لها، لفتت الداخلية البحرينية إلى أن «الأعمال الإرهابية التي شهدتها البلاد في الفترة الأخيرة تتم من خلال اتصالات وتوجيهات مباشرة من إيران»، مؤكدةً أن «أمن وسلامة المواطنين والمقيمين أولوية قصوى ووزارة الداخلية لا تألوا جهدا في سبيل حفظ الأمن وحماية السلامة العامة».

من جانبه، قال وزير الخارجية البحريني، «خالد بن أحمد»، إن إيران وراء تفجير أنبوب النفط السعودي البحريني، ووصفه بـ «التطور الخطير».

وقال وزير الخارجية في تغريدة على «تويتر»: «محاولة تفجير أنبوب النفط السعودي البحريني هو تصعيد إيراني خطير هدفه ترويع المواطنين والاضرار بصناعة النفط في العالم».

وكانت وزارة الداخلية البحرينية قد أعلنت، الجمعة، عن وقوع انفجار تسبب بإندلاع حريق في أحد أنابيب النفط قرب قرية «بوري»، مؤكدة عدم وقوع إصابات.

وأشار البيان إلى أن «أعمال المعاينة ورفع الأدلة المادية أسفرت عن أن الحادث بفعل فاعل»، مشيرةً إلى أنه «يجري حاليا العمل على تحديد هوية العناصر المشتبه بارتكابها هذه الجريمة والقبض عليهم تمهيدا لتقديمهم للعدالة».

المصدر | الخليج الجديد+ وكالات