السبت 18 نوفمبر 2017 04:11 ص

كشفت الشرطة الماليزية، التي تحقق في أكبر عملية قرصنة إلكترونية في آسيا، أن قراصنة من سلطة عمان متورطون في سرقة البيانات الشخصية للملايين من مستخدمي الهواتف المحمولة في ماليزيا.

وأكد رئيس الشرطة الماليزية «تان سري هارون»، في بيان صدر السبت، أن البيانات الشخصية المسروقة من قرابة 46 مليونا من مستخدمي الهواتف المحمولة تم تحويلها إلى عناوين بروتوكول الإنترنت المسجلة في سلطنة عمان.

وأعلن «هارون» في البيان أن أفراد الشرطة بالتعاون مع ممثلين عن لجنة الاتصالات والوسائط المتعددة قد حددوا هوية بعض المتورطين في تلك الجرائم وإلى أين ذهبت المعلومات.

وأوضح «هارون» أن المشتبه بهم لم يتم إلقاء القبض عليهم بعد لأن التحقيق في غاية الصعوبة ولا يزال مستمرا.

وبحسب المحققين، فإن عملية القرصنة الإلكترونية هذه، والتي نفذت في العام 2014، هي الأكبر من نوعها في منطقة آسيا، لكنها انكشفت في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بعد أن طرحت المعلومات للبيع على موقع Lowyat.net وتم بيعها من قبل طرف مجهول باستخدام العملة الإلكترونية «بيتكوين».

المصدر | روسيا اليوم + الخليج الجديد