أصدرت اللجنة الهولندية لحقوق الإنسان، الإثنين، قرارا تؤيد فيه السماح لشرطية بارتداء الحجاب أثناء مزاولة عملها، وذلك بعد منعها، مؤخرا، من ارتدائه مع البدلة الرسمية.

ووصفت اللجنة في بيان لها، منع الشرطية المحجبة «سارة عزت»، من مزاولة عملها في مكتب الشرطة لاستقبال الشكاوى بـ«الإجراء العنصري».

وأشارت اللجنة إلى أنه «بسبب استقبال عزت، الشكاوى هاتفيا، فإنه يمكن لها العمل وهي مرتدية الحجاب والبدلة الرسمية».

من جانبها، أعربت الشرطية «عزت»، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، عن ترحيبها بقرار اللجنة الهولندية لحقوق الإنسان.

وقالت في بيان لها: «لقد فزنا، من حقي ارتداء الحجاب مع البدلة الرسمية، وهذا يعني الكثير وإنه انتصار بالنسبة لنا جمعيا».

والأربعاء الماضي، قدمت «عزت»، شكوى إلى لجنة حقوق الإنسان في البلاد بسبب منعها من ارتداء الحجاب مع الزي الرسمي خلال أوقات العمل.

وقالت محامية الشرطية «بتول أوزاتيش»، إن منع موكلتها من ارتداء الحجاب مع البدلة الرسمية، يتعارض مع حرية الدين.

وأضافت المحامية أن موكلتها تقدمت بشكوى إلى لجنة حقوق الإنسان، ومن المقرر أن تصدر النتيجة في 14 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأعربت عن اعتقادها في أن النتيجة ستكون إيجابية لصالح الشرطية المسلمة، لكون لجنة حقوق الإنسان في البلاد تأسست وفقا لقانون التمييز.

وتحظر القوانين الهولندية ارتداء أفراد الشرطة الرموز الدينية عند ارتداء البدلة الرسمية، بدعوى الحيادية.