الأربعاء 22 نوفمبر 2017 05:11 ص

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، «بنيامين نتنياهو»، في خطاب له أمام الكنيست، الثلاثاء، إن العائق الرئيسي أمام إبرام سلام بين الدول العربية و(إسرائيل) هو ليس في قادة الدول، وإنما الشعوب العربية، والرأي العام العربي.

جاء ذلك في كلمته بمناسبة 40 عاما على زيارة الرئيس المصري الأسبق، «أنور السادات»، لـ(إسرائيل) وإلقائه خطابا أمام الكنيست.

وزعم «نتنياهو» أن «الشعوب العربية والرأي العام العربي تعرضت على مدار سنين طويلة لعملية غسيل دماغ وتشويه لصورة (إسرائيل)، إلى درجة بات كأن هناك حاجة لإزالة طبقات جيولوجية من الوعي العربي لتحسين صورة (إسرائيل)، وللوصول إلى سلام بين الشعوب».

وأكد أن «التضليل وتشويه صورة (إسرائيل) في المخيلة العربية هو السبب وراء السلام البارد مع مصر، لكن السلام البارد أفضل من الحرب الساخنة».

واعتبر أن «زيارة السادات لـ(إسرائيل) غيرت وجه الشرق الأوسط، وأثبتت أن العرب سيجنحون للسلام فقط عندما تكون (إسرائيل) قوية، لأنه في منطقة الشرق الأوسط تُعقد اتفاقيات السلام فقط مع الأقوياء».

وتابع: «(إسرائيل) باتت تشكل في الشرق الأوسط أساسا للاستقرار»، مضيفا أن «كثيرين في المنطقة يدركون أنها ليست من يهدد المنطقة».

وأشار إلى أن «الخطر الرئيسي للمنطقة يأتي من الإسلام المتطرف بشقيه: إيران والدولة الإسلامية».

وأوضح أن «السلام مع مصر استراتيجي ويخدم مصالح الأمن للدولتين»، مضيفا أن «العلاقات بين مصر و(إسرائيل) تحسنت كثيرا في الأعوام الأخيرة بعد تولي عبدالفتاح السيسي للحكم، حيث تحافظ الدولتان على قنوات اتصال مفتوحة بينهما».

وقبل أيام، كشف ​وزير الطاقة​ الإسرائيلي، «يوفال شتاينيتس»، أن (إسرائيل) تقيم علاقات سرية مع دول عربية معتدلة بينها السعودية.

وقال في تصريحات صحفية، «لدينا صداقات مع دول إسلامية وعربية كثيرة والمعني بإخفائها هو الطرف الثاني»، مؤكدا: «نحترم رغبة دول عربية في الإبقاء على سرية العلاقات معنا».

المصدر | الخليج الجديد + وكالات