الاثنين 25 ديسمبر 2017 04:12 ص

أعلنت سلطنة عمان والعراق والأردن، حظر استيراد الطيور الحية من السعودية، بسبب انتشار فيروس أنفلونزا الطيور (H5N8).

جاء قرار الدول الثلاث، بعد ساعات من إعلان الإمارات، قرارا مماثلا، إثر ظهور إصابة المئات من الطيور بفيروس إنفلونزا الطيور في العاصمة الرياض.

وبحسب وكالة «الأناضول»، فإن وزارة الزراعة والثروة السمكية العمانية، قالت في بيان، إن «الإجراء جاء ضمن بعض الإجراءات الاحترازية الأخرى بعد التنسيق المباشر مع المختصين بوزارة البيئة والمياه والزراعة بالسعودية، والتواصل مع المختصين حول مستجدات الوضع الوبائي للمرض».

وأضاف البيان أنه «تم توجيه جميع المختصين من الأطباء البيطريين في المنافذ الحدودية للسلطنة، بتشديد الرقابة وتكثيف إجراءت الحجر الصحي».

ووفق البيان، فقد «تم إبلاغ الشركات المستوردة بوقف إصدار تراخيص استيراد الطيور الحية والبيض من السعودية».

وفي العراق، قال وكيل وزارة الزراعة «مهدي ضمد القيسي» إن «دائرة البيطرة التابعة للوزارة أصدرت منعا بموجب الصلاحيات المخولة للوزير بحظر استيراد الدواجن ومشتقاتها من المملكة»، عازيا السبب إلى «ظهور مرض إنفلونزا الطيور في السعودية».

وأشار إلى أن «المنع يأتي على أساس إصدارات منظمة الصحة الحيوانية العالمية التي تنظم التجارة الدولية على ضوء الموقف الوبائي لدول العالم».

وأضاف أن «الحظر سيشمل جميع لحوم الدواجن والطيور، ومنتوجاته من البيض والريش».

أما في الأردن، فطمأن وزير الزراعة «خالد الحنفيات»، مواطنيه حيال رصد حالات نفوق طيور في السعودية، وقال إن الأردن لا يستورد الطيور الحية الداجنة أو المجمدة من المملكة.

ولفت، إلى أن الوزارة أدرجت السعودية على قائمة الدول التي يحظر الاستيراد منها، بحسب موقع «خبرني» المحلي.

وأضاف «الحنيفات» أن الأردن مكتف ذاتيا على مستوى الطيور الحية الداجنة، مشيرا إلى أن الأردن خال تماما من فيروس (H5N8)، موضحا أن الاستيراد مقتصر على اللحوم المجمدة، من البرازيل وأوكرانيا ودول أوروبية أخرى وجميعها خالية من الفيروس أو أي وباء آخر.

وأشار «الحنيفات» إلى أن الوزارة تتابع باستمرار المنظمات الدولية المعنية بهذا الشأن، مؤكدا وقف الاستيراد مباشرة من أي دولة في حال ثبت إصابة منتجاتها بفيروس (H5N8) أو غيره.

والأربعاء الماضي، أعلنت وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية، عبر موقعها الإلكتروني، إصابة عدد من الطيور بمرض إنفلونزا الطيور (H5N8) في العاصمة.

وفي بيان منفصل أصدرته الوزارة السعودية، السبت، قالت إنها حظرت نقل الطيور الحية من وإلى الرياض، في إطار الخطة الوقائية لمكافحة انتشار الفيروس.

وكانت «المنظمة العالمية للصحة الحيوانية» قالت، الجمعة، إن السعودية أكدت تفشيا لسلالة شديدة العدوى من فيروس إنفلونزا الطيور في الرياض، مما استدعى إعدام نحو 16 ألفا من البط.

وقالت المنظمة التي يقع مقرها في باريس، في تقرير على موقعها الإلكتروني نقلا عن معلومات من السلطات السعودية، إن السلالة (H5N8) أصابت وقتلت 14 طائرا في موقع غير محدد في العاصمة السعودية.

وأضاف المنظمة في تقرير لها، نشرته وكالة «رويترز»، أنه تم إعدام باقي الطيور التي كانت معرضة للإصابة بالفيروس، من ضمن مجموعة مكونة من 60 ألف طائر.

وفرضت السعودية هذا العام قيودا على واردات الدواجن من دول، منها بلغاريا، في مسعى لمنع انتشار المرض.

وأصابت سلالات الفيروس الدواجن في عدد من الدول في أنحاء العالم، خلال السنوات الأخيرة، وتصيب بعض أنواع المرض أيضا الإنسان وتسبب الوفاة.

المصدر | الخليج الجديد