الأحد 24 ديسمبر 2017 10:12 م

قال الرئيس السابق لجهاز المخابرات الإسرائيلية الخارجية، «الموساد»، «تامير باردو»، إن الفشل في حل الصراع مع الفلسطينيين، يضع (إسرائيل) في وضع «أكثر خطورة من سجالتها مع إيران».

ونقلت صحيفة «جروزاليم بوست» الإسرائيلية، على موقعها الإلكتروني عن «باردو» قوله الإثنين في مؤتمر في مدينة تل أبيب، إن أكبر التهديدات التي تواجهها (إسرائيل)، هي ليست صواريخ «حماس» أو «حزب الله»، وإنما «الاضطرابات الداخلية».

وأشار في هذا الصدد إلى «مشكلة الانقسام داخل المجتمع الإسرائيلي»، وقال: «يقع على عاتق المستوى السياسي توحيد المجتمع، ولكنه في رأيي يشارك في توسيع الانقسام، وهو أمر يقلقني أكثر من أي أمر آخر، أكثر من التهديد الإيراني».

وخصّص «باردو» الجزء الأكبر من كلمته للحديث عن الحرب السيبرانية.

ولدى سؤاله عن سبب عدم قضاء (إسرائيل)، على منظمة حزب الله، باستخدام قدراتها الإلكترونية، قال «باردو»: «(إسرائيل) ليست وحدها في الفضاء السيبراني، إذ إن المجموعة اللبنانية المسلحة تعرف أيضا كيفية استخدام شبكة الإنترنت لمصلحتها».

ويُقصد بالحرب السيبرانية، استخدام الحواسيب والإنترنت، في «مهاجمة الأعداء».