الثلاثاء 26 ديسمبر 2017 04:12 ص

اهتمت الصحف السعودية، الصادرة الثلاثاء، بترجيح إطلاق سراح محتجزين في قضايا فساد خلال الأيام المقبلة، على أن تبدأ الحكومة السعودية إجراءات المحاكمة قريباً، لمن رفضوا الاتهامات الموجهة إليهم.

وكشفت الصحف، عزم المملكة إنفاق نحو 1134 مليار ريال خلال عام 2023، مقارنة بإنفاق 926 مليار ريال في عام 2017.

ولفتت الصحف، إلى إصدار خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبدالعزيز»، أمراً ملكياً كريماً بترقية 43 قاضياً في ديوان المظالم.

ونقلت الصحف، عن المتحدث الأمني في وزارة الداخلية اللواء «منصور التركي»، اتهامه لإيران، بتقديم الدعم للإرهابيين في القطيف (شرق المملكة)، مشيرة إلى مقتل رقيب شرطة، خلال حملة مداهمة، للقبض على المتورطين في اختطاف وقتل قاضي دائرة الأوقاف والمواريث «محمد الجيراني» قبل عام.

واهتمت الصحف، بانتقاد أعضاء مجلس الشورى، خدمات الاتصالات التي لا تزال ضعيفة في قطاع الجوال، وتعاني من انقطاعات متكررة، مطالبين بإعادة سرعة الإنترنت وخفض أسعاره ومعالجة شكاوى المستفيدين.

ولفتت الصحف، إلى عودة نشاط الزلازل مجدداً إلى منطقة النماص، الواقعة في الجنوب الغربي للسعودية.

وأبرزت افتتاح رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية «تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ»، بطولة «كأس الملك سلمان العالمية للشطرنج».

كما أشارت الصحف، إلى أن التعادل السلبي خيم على مباراة المنتخب السعودي مع نظيره الإماراتي، أمس، في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى لكأس الخليج لكرة القدم «خليجي 23» المقامة في الكويت.

إطلاق محتجزين

البداية مع صحيفة «عكاظ»، التي رجحت إطلاق سراح محتجزين في قضايا فساد خلال الأيام المقبلة، وذلك بعد إطلاق 23 شخصا خلال اليومين الماضيين، إثر التوصل إلى تسويات معهم.

وتوقعت مصادر مطلعة، أن تبدأ الحكومة السعودية إجراءات المحاكمة قريباً، لمن رفضوا الاتهامات الموجهة إليهم، كونها تريد الانتهاء من هذا الملف سريعاً.

وكانت صحيفة «وول ستريت جورنال» ذكرت أمس، أن النيابة السعودية أطلقت أكثر من 20 شخصاً، بينهم رجال أعمال ومسؤولون سابقون ظلوا رهن الاحتجاز منذ مطلع نوفمبر/تشرين الثاني 2017، للاشتباه بتورطهم في قضايا فساد تتعلق بالمال العام.

إنفاق حكومي

أما صحيفة «الاقتصادية»، فكشفت أن وثيقة التوازن المالي المحدثة، لفتت إلى أن الحكومة السعودية تعتزم إنفاق نحو 1134 مليار ريال خلال عام 2023، مقارنة بإنفاق 926 مليار ريال في عام 2017.

ومن المقرر أن ترفع الحكومة السعودية الإنفاق الحكومي بنسبة 22.5%، بقيمة 208 مليارات ريال خلال السنوات الست المقبلة (2018 حتى 2023).

وسيرتفع الإنفاق الحكومي بمتوسط 35 مليار ريال عاما تلو آخر خلال فترة التحليل، بمتوسط زيادة سنوية في الإنفاق بنحو 3.7%.

ترقية قضاة

ولفتت صحيفة «الوطن»، إلى إصدار خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبدالعزيز»، أمراً ملكياً بترقية 43 قاضياً في ديوان المظالم.

وأوضح رئيس ديوان المظالم رئيس مجلس القضاء الإداري الشيخ الدكتور «خالد بن محمد اليوسف»، أن الأمر الملكي الصادر تضمن ترقية عددٍ من القضاة على مختلف الدرجات القضائية.

اتهام إيراني

ونقلت صحيفة «الجزيرة»، عن المتحدث الأمني في وزارة الداخلية اللواء «منصور التركي»، اتهامه لإيران، بتقديم الدعم للإرهابيين في القطيف (شرق المملكة).

جاء ذلك خلال الإعلان الرسمي عن العثور على جثة قاضي دائرة الأوقاف والمواريث في القطيف «محمد الجيراني».

وأوضح اللواء «التركي»، أن إيران تقوم بدعم الجماعات الإرهابية نيابة عن الدول الراعية للإرهاب لتنفيذ مهامها «ونلمس ذلك في ميليشيا الحوثي وميليشيا (حزب الله) اللبناني وتنظيم داعش الإرهابي حتى في العناصر التي يتم التعامل معها في القطيف».

«الجيراني»

وأشارت صحيفة «الشرق الأوسط»، إلى إعلان وزارة الداخلية السعودية، مقتل رقيب شرطة، خلال حملة مداهمة، للقبض على المتورطين في اختطاف وقتل قاضي دائرة الأوقاف والمواريث «محمد الجيراني» قبل عام.

وقال بيان لوزارة الداخلية السعودية، إنه خلال حملة مداهمة للقبض على المتورطين في اختطاف وقتل «الجيراني»، قاوم المطلوب أمنيا «سلمان بن علي سلمان الفرج»، رجال الأمن عند تطويق منزله وأطلق النار تجاههم، ما أدى إلى مقتل الرقيب «خالد محمد الصامطي»، فاقتضى الموقف حينها الرد عليه بالمثل لتحييد خطره، ونجم عن ذلك مقتله.

وأضاف البيان، أنه تم القبض على المواطن «زكي محمد سلمان الفرج»، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السعودية «واس».

ولفت البيان إلى تمكن عمليات البحث الموسعة من تحديد المكان الذي دفنت فيه جثة «الجيراني»، حيث قامت الجهات المختصة باستخراجها وهي بحالة متحللة، وأكدت الفحوص الطبية والمعملية للجثة وللحمض النووي «DNA» أنها تعود إلى القاضي، الذي قتل بإصابة بطلق ناري تعرض لها في منطقة الصدر.

أسعار الإنترنت

أما صحيفة «الحياة»، فاهتمت بانتقاد أعضاء مجلس الشورى، خدمات الاتصالات التي لا تزال ضعيفة في قطاع الجوال، وتعاني من انقطاعات متكررة، مطالبين بإعادة سرعة الإنترنت وخفض أسعاره ومعالجة شكاوى المستفيدين.

كما دعا أعضاء المجلس، إلى أن تكون هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات محايدة في التعاطي مع هذه الشكاوى.

وخلال مناقشة المجلس، التقرير السنوي لهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات للعام المالي 1437-1438، طالب الأعضاء بإلغاء سياسة «الاستخدام العادل» تماماً، كون سرعة الإنترنت مهمة جداً للمشتركين.

عودة الزلازل

ولفتت الصحيفة، إلى عودة نشاط الزلازل مجدداً إلى منطقة النماص، الواقعة في الجنوب الغربي للسعودية، إذ سجّلت أجهزة الرصد الزلزالي التابعة لهيئة المساحة الجيولوجية السعودية الساعة 9.47 صباح الإثنين، هزة أرضية على بعد 24 كيلومتراً شمال النماص بقوة 3 درجات على مقياس ريختر.

وجاءت الهزة الارضية الجديدة بعد توقف للنشاط الزلزالي في المنطقة ما يقارب الشهر، التي شهدت، منذ مطلع شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، نشاطاً زلزالياً سجلت المنطقة على إثره 80 هزة أرضية خلال شهر، إضافة الى زلزال يوم أمس، الذي لم تكن قوته بحجم قوة الأولى التي كانت بقوة 4 ريختر، وتعد أكثر تلك الهزات من حيث القوة.

بطولة الشطرنج

أما صحيفة «المدينة»، فأشارت إلى افتتاح رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية «تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ»، بطولة «كأس الملك سلمان العالمية للشطرنج».

وشهد حفل الافتتاح، الذي حضره الرئيس المكلف للاتحاد الدولي للشطرنج، اليوناني «جورجيوس ماكروبلس»، ورئيس الاتحاد الآسيوي للشطرنج الشيخ «سلطان بن خليفة آل نهيان»، عرضاً مرئياً حول استعدادات الرياض لاستضافة البطولة إلى جانب عرض تعريفي عن المملكة واهتمامها بهذه الرياضة التي تقام لأول مرة بالمملكة بمشاركة 236 لاعباً ولاعبه يمثلون 70 دولة ويشرف عليها 40 حكماً دوليا.

خليجي 23

ولفتت صحيفة «الشرق»، إلى أن التعادل السلبي خيم على مباراة المنتخب السعودي مع نظيره الإماراتي، أمس، في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى لكأس الخليج لكرة القدم «خليجي 23» المقامة في الكويت.

ولم ينجح أي فريق في استغلال الفرص التي سنحت له وتسجيل هدف الفوز، لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي، ويحصد كل منهما نقطة واحدة، الأمر الذي قربهما إلى المربع الذهبي.

في حين غادر المنتخب الكويتي البطولة بخسارته الثانية أمام نظيره العماني بهدف دون مقابل، لتكون مباراة الأمس بمثابة الصدمة لجماهير الأزرق الذين حضروا بكثافة لمساندته، ليكتفي بالاستضافة للمنافسات.

فيما نال العمانيون أول 3 نقاط في البطولة، ليشكل حضورهم خطورة على المنتخب السعودي الذي سيواجه الأحمر في الجولة الأخيرة.

ورفع المنتخب السعودي رصيده إلى 4 نقاط في الصدارة، بفارق الأهداف أمام المنتخب الإماراتي صاحب المركز الثاني.

المصدر | الخليج الجديد