اهتمت الصحف المصرية الصادرة صباح الجمعة بتصريحات رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات حول الجدول الزمني للانتخابات الرئاسية المصرية 2018 وموعد الإعلان عن اسم الرئيس الجديد وارتفاع عدد الناخبين المصريين، والحد الأقصى للإنفاق على الدعاية وشروط الترشح.

في مجال العلاقات العربية والدولية، تابعت الصحف لقاء وزيري الخارجية الإماراتي والمصري في أبوظبي، وتأكيدات المفتي المصري حول انتصار السعودية ومصر على الإرهاب، ورفض تصعيد الخرطوم ضد القاهرة بانتقادها التناول الإعلامي المصري لزيارة الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» إلى السودان، وتوقيع مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي «إف. بي. آي» مذكرة تفاهم مع هيئة الرقابة الإدارية في مصر.

واحتفت صحف القاهرة بالإعلان عن إنشاء مجمع فضائي مصري بهدف إنتاج أقمار صناعية بالكامل بأيد مصرية، واختيار 5 بنوك عالمية للإشراف على طرح السندات الدولية والبالغ قيمتها 4 مليارات دولار، ورصدت تكليفات الرئيس المصري «عبدالفتاح السيسي» للحكومة لحل أزمة «شحوط» البواخر السياحية في الأقصر وأسوان، وقرار وزير المالية تعليق تخفيض الجمارك على السيارات الأوروبية.

جدول الرئاسة خلال أيام

نشرت صحيفة «الأهرام» المصرية حوارا مع رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات المستشار «لاشين إبراهيم» كشف خلاله عن أن الهيئة ستعلن خلال أيام الجدول الزمني للانتخابات الرئاسية، لافتا إلى أن إعلان النتائج واسم الرئيس الفائز وفقا للدستور والقانون سيكون قبل 3 مايو/آيار المقبل.

وقال «لاشين» إن الهيئة اختارت بالفعل بطاقة التصويت الخاصة بالانتخابات الأعلى تأمينا والتي يستحيل العبث بها، مشددا على أن الإشراف القضائي على الانتخابات الرئاسية كامل، لكنه يجوز الطعن على قرارات الهيئة، وكشف عن ارتفاع عدد الناخبين الذين يحق لهم التصويت إلى 60 مليون مواطن، وأن الحد الأقصى للإنفاق على الدعاية الانتخابية 20 مليون جنيه، و5 ملايين لجولة الإعادة.

ورحب المستشار بمتابعة منظمات المجتمع المدنى المحلية والأجنبية للانتخابات، مشترطا التزامهم بالضوابط، وقال إنه يشترط ضمن إجراءات الترشح تزكية المرشح من 20 عضوا بمجلس النواب (البرلمان) أو تأييد 25 ألف مواطن موزعين على 15 محافظة، ولا تقل عن ألف نموذج تأييد بكل بمحافظة.

وزيرا الخارجية الإماراتي والمصري

وتابعت صحيفة «الأخبار» لقاء وزير الخارجية المصري، «سامح شكري»، أمس الخميس، بالعاصمة الإماراتية أبوظبي مع نظيره الإماراتي الشيخ «عبدالله بن زايد آل نهيان».

وقالت الصحيفة إن اللقاء يأتي في إطار التشاور الدوري والتنسيق المستمر بين مصر والإمارات حول مختلف القضايا والتحديات الإقليمية المتزايدة، مشيرة إلى أن العلاقة الخاصة والمتميزة بين البلدين تقتضي تكثيف التشاور وتبادل الرؤى بشأن التحديات المختلفة في المنطقة، لاسيما المرتبطة بالأمن القومي العربي، فضلاً عن تعزيز أوجه التعاون والتضامن بين البلدين.

المفتي: مصر والسعودية ستنتصران

ونقلت صحيفة «الأهرام» تصريحات مفتي الجمهورية الدكتور «شوقي علام» التي قال فيها إن «مصر والسعودية بلدا الأمن والأمان، وروابط الأخوة بينهما ضاربة في عمق التاريخ، حيث اكتسبت من القوة والمتانة ما تواجه به كيد الماكرين، مضيفا أن البلدين ستنتصران بإذن الله في حربهما على الإرهاب».

وأضاف خلال مشاركته في مؤتمر «إعمار مكة» الذي اختتم في جدة، أمس الخميس، وشارك فيه علماء من عشرين دولة برعاية أمير منطقة مكة الأمير «خالد الفيصل»، أن التوسعات في الحرمين المكي والمدني راعت البعدين الجغرافي والشرعي.

الخرطوم تصعد

واعتبرت صحيفة «الشروق» أن «الخرطوم» تصعد ضد «القاهرة» بانتقادها تناول الإعلام المصري لزيارة «أردوغان»، حيث أكد نائب رئيس الوزراء وزير الإعلام السوداني، «أحمد بلال عثمان»، أن الخرطوم مستعدة لدفع «أي فاتورة للتقارب مع تركيا»، مشددا على رفضها انتقادات وسائل الإعلام المصرية لهذا التقارب، بعد منح السودان حق إدارة جزيرة سواكن في البحر الأحمر إلى تركيا.

وقال الوزير «عثمان» في تصريحات صحفية إن «البعض يلعب بالنار، ونحن دولة مستقلة سياسيا واقتصاديا، ومستعدون لدفع أي فاتورة للتقارب مع تركيا مهما كانت الظروف، ولن نقبل بتحقير الشعب السوداني».

وأكد عثمان أن «الاتفاقيات التي وقعناها مع الجانب التركي، وعلى رأسها التعاون العسكري، ليست سيفا مُصْلَتًا على أي دولة من دول الجوار».

وقال إن «الحديث عن زيارة الرئيس التركي، وتحريفها بأن تأتي في إطار بناء محور تركي قطري سوداني، خطأ وغير وارد في الحسابات»، مضيفا أن «التهكم وتوجيه الاتهامات إلى السودان حكومة وشعبا، ومثل هذه المحاولات غير اللائقة يجب أن تتوقف.. مثل هذه الافتراءات ستسبب جرحا غائرا، لن يندمل على الإطلاق»، على حد تعبيره.

«إف. بي. آي» والرقابة الإدارية

وأكدت صحيفة «المصري اليوم» توقيع مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي «إف. بي. آي» مذكرة تفاهم مع هيئة الرقابة الإدارية المصرية لتسهيل التعاون القائم والمستمر بين الجانبين في مكافحة الفساد، وجرى توقيع مذكرة التفاهم بين الجهتين المسؤولتين عن التحقيق في أنشطة الفساد الحكومي خلال زيارة قام بها وفد من كبار المسؤولين من مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى القاهرة.

وعلّق القائم بأعمال السفارة الأمريكية بالقاهرة، «توماس جولدبرجر»، على توقيع مذكرة التفاهم قائلاً: «هناك الكثير من القواسم المشتركة بين هيئة الرقابة الإدارية ومكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي، وإننا نشعر بتقدير بالغ للقدرات المهنية لهيئة الرقابة الإدارية وتفانيها في خدمة وتحسين حياة المصريين».

وأضاف «جولدبرجر»: «بتوقيع هذه المذكرة للتفاهم، فإننا نتطلع إلى المزيد من التعاون الوثيق في المستقبل في مهمتنا المشتركة لمكافحة الفساد».

أقمار صناعية بأيدٍ مصرية

واحتفت صحيفة «المصري اليوم» بإعلان وزير التعليم العالي والبحث العلمي «خالد عبدالغفار»، أنه بعد موافقة مجلس النواب على إنشاء وكالة الفضاء المصرية، من المقرر إنشاء مجمع فضائي مصري بمدينة الفضاء، بهدف إنتاج أقمار صناعية بالكامل بأيد مصرية، وتأهيل كوادر مصرية وتدريب الشباب عليها، وإقامة مركز تجميع الأقمار في مصر بداية من العام المقبل بالتعاون مع الصين، وإطلاق أول قمر صناعي بمكونات مصرية تتراوح بين 70 و80% بالكامل في يوليو/تموز المقبل، بالتعاون مع اليابان.

وأشار إلى أن القمر تمت صناعته بمكونات وعقول مصرية، كما أن وحدة التحكم فيه والكاميرا صناعة مصرية بالكامل، مضيفا أن الخطوات التالية بعد إنشاء الوكالة تتمثل في دعم الكوادر المطلوبة للعمل بها، وبناء البنية التحتية اللازمة، وتوفير الموارد المالية والفنية المطلوبة.

وأوضح «عبدالغفار» أن الوكالة تهدف إلى نقل وتوطين وتطوير علوم وتكنولوجيا الفضاء لامتلاك القدرات الذاتية؛ لبناء وإطلاق الأقمار الصناعية من الأراضي المصرية، بما يخدم استراتيجية الدولة بمجالات التنمية وتحقيق الأمن القومي.

شحوط البواخر السياحية

ورصدت صحيفة «الشروق» عقد الرئيس المصري «عبدالفتاح السيسي» اجتماعا مع كل من القائم بأعمال رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان «مصطفى مدبولي»، ووزراء الري والموارد المائية، والسياحة، والنقل، لمتابعة الإجراءات التي يتم اتخاذها من قبل الوزارات المختصة لحل المشكلات الملاحية الخاصة بعدد من البواخر السياحية في النيل بعد شحوطها، خاصةً بالمنطقة الواقعة بين مدينتي الأقصر وأسوان نتيجة انخفاض منسوب مياه النهر بسبب الموسم السنوي للسدة الشتوية.

ووجه «السيسي» خلال الاجتماع بتعزيز التنسيق بين الوزارات والأجهزة المعنية لوضع خطة متكاملة تهدف إلى تأمين سلاسة الملاحة النهرية بمجرى النيل، خاصةً في المناطق التي تكرر بها وقوف البواخر السياحية نتيجة انخفاض منسوب المياه بسبب الموسم السنوي للسدة الشتوية، وعرض وزير السياحة خلال الاجتماع تقريرًا حول زيارته التفقدية الأخيرة لمحافظة أسوان، مشيرًا إلى أنه تم استئناف حركة الملاحة النهرية بين الأقصر وأسوان أمام معبد كوم أمبو. 

تعليق خفض جمارك السيارات

ونشرت صحيفة «البوابة» إعلان وزير التجارة والصناعة، «طارق قابيل»، تعليق تطبيق التخفيضات السنوية للرسوم الجمركية على السيارات ذات المنشأ الأوروبي، والمقرر تطبيقها مطلع عام 2018، في إطار اتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية، التي تنص على إجراء تخفيض تدريجي بنسبة 10% سنويًّا لتصل إلى الإعفاء الجمركي الكامل في عام 2019.

وأكد الوزير أن هذا الإجراء يأتي حرصًا من وزارة التجارة والصناعة على دعم ومساندة الصناعة الوطنية، حيث قامت الوزارة بإجراء دراسة حول سوق التصنيع المحلي للسيارات والآثار السلبية المترتبة على هذا التخفيض.

5 بنوك لطرح السندات

ونقلت صحيفة «الوطن» عن وزير المالية، «عمرو الجارحي»، قوله إنه تم الاستقرار أمس على اختيار 5 بنوك عالمية للإشراف على طرح السندات الدولية والبالغ قيمتها 4 مليارات دولار.

وأضاف «الجارحي» أنه تم الاستقرار على اختيار هذه البنوك الـ5 من ضمن 20 بنك تقدمت للحكومة المصرية لطرح السندات الدولية في يناير/كانون الثاني المقبل، وهي بنوك: «جي بي مورجان، مورجان ستنالي، إتش إس بي سي، سيتي بنك، أبوظبي الوطني».

وتابع: هناك إقبال من البنوك الدولية على عمليات الطرح للسندات المصرية، وهو ما جاء بعد نجاح عمليات نجاح الطرح الأولى نتيجة تزايد ثقة المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية، وتزايد إقبال المستثمرين الأجانب على أدوات المالية المصرية.

المصدر | الخليج الجديد