الأربعاء 3 يناير 2018 06:01 ص

هاجم طلاب فلسطينيون، أمس الثلاثاء، الأكاديمي المصري والحقوقي البارز «سعدالدين إبراهيم»، خلال محاضرته في جامعة تل أبيب.

واتهم الطلاب مدير «مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية» بالتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، وهتفوا: «عاش نضال الشعب الفلسطيني.. عاش الشعب المصري الحر»، قبل أن يغادر كثير منهم الندوة.

وألقى الأكاديمي المصري (79 سنة) محاضرة مساء أمس، بعنوان «دروس من قرن الاضطرابات في مصر» تناول فيها ثورات الربيع العربي في مصر والدول العربية، وفقاً لدعوة رسمية وجهتها جامعة تل أبيب لـ«إبراهيم».

وقالت مصادر لـ«العربي الجديد»، إن الزيارة تمت بموافقة أجهزة رسمية مصرية، وأنها قد تكون جزءاً من سياسة القاهرة للتقارب مع (إسرائيل).

وأمس الأول، دعت حركة مقاطعة (إسرائيل) (BDS)، الطلبة الفلسطينيين للتصدي لـ«سعدالدين» بشكل سلمي، منتقدة مشاركته في المؤتمر الإسرائيلي.

وتأتي زيارة «سعد الدين إبراهيم» في ظل تنامي حركة المقاطعة الشعبية العربية لـ(إسرائيل)، وقيام عدد من الشخصيات حول العالم بإعلان رفضهم زيارتها أو التعامل معها، خصوصاً بعد القرار الأمريكي بنقل سفارة واشنطن إلى القدس باعتبارها عاصمة للدولة العبرية، وتكرار تقارير حول تخطيط عدد من الأنظمة العربية للتطبيع مع تل أبيب.

و«سعدالدين إبراهيم»، هو رئيس «مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية» (مستقل)، وأحد الشخصيات التي نظمت وفدا شعبيا لإقناع الاتحاد الأوروبي بأن تظاهرات 30 يونيو/حزيران 2013 (التي استند إليها الجيش المصري للانقلاب على «محمد مرسي» أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا)، «ثورة وليست انقلاباً». 

وحركة مقاطعة (إسرائيل) (BDS)، تعتمد على جهات غير حكومية وعلى شخصيات عالمية، مثل المغني العالمي «روجر ووترس»، الذي دعا في أكثر مناسبة إلى مقاطعة (إسرائيل).

والشهر الماضي، وقع أكثر من 300 عالم إسلامي، التقوا بمدينة إسطنبول التركية، على «ميثاق علماء الأمة»، بهدف وضع حد لموجة التطبيع المتزايدة مع (إسرائيل).