السبت 13 يناير 2018 06:01 ص

اتفقت السعودية والبحرين، على تشكيل لجنة أمنية عليا مشتركة بين البلدين لبحث ومناقشة أي تحديات تتطلب سرعة التعاطي معها ومجابهتها.

جاء ذلك، خلال اجتماع وزير الداخلية السعودي الأمير «عبدالعزيز بن سعود بن نايف»، مع نظيره البحريني الشيخ «راشد بن عبدالله آل خليفة»، خلال زيارة الأول، للمنامة قبل يومين.

وبحسب وكالة الأنباء البحرينية «بنا» فإن هذه الخطوة، تأتي في وقت تتصاعد فيه حدة التهديدات الأمنية المشتركة التي تواجه البلدين، وتفرض عليهما التكاتف معاً في مواجهتها.

وأكدت الوكالة أن هذه الخطوة تأتي أيضا نظراً لما يقع على عاتق البلدين من مسؤوليات كبيرة للدفاع عن استقرار شعبيهما في مواجهة أحد أهم مصادر التهديد في العالم المعاصر، وهو الإرهاب، وبالنظر لما يقوم به البلدان من أدوار سواء لحماية أمن دول المنطقة ككل أو لدول مجلس التعاون الخليجي بخاصة.

وناقش الجانبان خلال الزيارة، العديد من الملفات والقضايا المهمة ذات الاهتمام المشترك، خصوصاً في ضوء مستجدات الساحة الإقليمية والتطورات المتسارعة في المنطقة ككل، واتفقا على استمرارية عمليات التنسيق والتشاور والنهوض بأداء الأجهزة المعنية وتبادل وجهات النظر بشأن العديد من التحديات الأمنية المشتركة.

وبحسب الوكالة البحرينية، يبذل كلا البلدين الجهد لتذليل أي عقبات يمكن أن تعترض حركة مسار التطور في العلاقات الثنائية على الصعد كافة، وكذلك التوافق البحريني - السعودي الواضح بشأن القضايا الأمنية المثارة في دول المنطقة، وتحديدا فيما يتعلق بخطر ظاهرتي التطرف والإرهاب، واستغلال قوى وأطراف خارجية لهما للنيل من استقرار وأمن دول التعاون الخليجي.

وكان وزير الداخلية البحريني، أشاد هذا الأسبوع بجهود السعودية في مجال مكافحة الإرهاب ودعم مسيرة التعاون الأمني على المستويين الخليجي والعربي، وأهمية المضي قدماً نحو مزيد من التعاون وتنسيق الجهود لمواجهة الفكر الإرهابي المتطرف.

فيما أثنى وزير الداخلية السعودي على جاهزية وحدات العمليات الخاصة لمكافحة الأعمال الإرهابية ودرجة التنسيق والتفاعل بين القوات المشاركة خلال التمرين الأمني الذي اشتمل على عدد من المواقف والفرضيات التي يتم التعامل معها.