الأحد 21 يناير 2018 12:01 م

أشادت «الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات»، بقرار الائتلاف الحكومي في ألمانيا بحظر تصدير الأسلحة إلى أطراف الصراع في اليمن، ودعت الحكومة البريطانية لاتخاذ خطوة سريعة وجريئة مثل ألمانيا توقف فيها تصدير جميع أنواع الأسلحة لقتلة الأطفال في اليمن.

وقالت الحملة في بيان، إنها ترحب بتوافق التحالف المسيحي والاشتراكي الديمقراطي، على تبني الحكومة معايير أكثر تشددا في تصدير الأسلحة الألمانية لدول المشاركة في الصراع الدائر في اليمن مثل السعودية والإمارات، وذلك في أعقاب تصاعد انتهاكات حقوق الإنسان بحق المواطنين اليمنيين.

وطالبت الحملة الدول المصدرة للأسلحة لأطراف الصراع في اليمن، إلى ضرورة حظر تصدير الأسلحة والمعدات العسكرية إلى الدول المشاركة في الصراع لا سيما الدول العربية كالسعودية والإمارات، بسبب الانتهاكات الجسيمة التي تقوم بها قوات تلك الدول بحق المواطنين والمدنيين في دولة اليمن.

وكانت الحملة، قد رحبت مطلع يناير/كانون الثاني الجاري، بقرار دولة النرويج تعليق صادراتها من الأسلحة والذخائر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة بسبب تورطها في حرب اليمن، وما تورطت فيه من جرائم حرب بحق المدنيين.

ودعت دول العالم الأخرى المتورطة بتصدير أسلحة إلى الإمارات، إلى أن تحذو حذو النرويج والتوقف الفوري عن المساهمة الفعلية في انتهاكات الإمارات في حرب اليمن.

ونبهت الحملة إلى أن الإمارات متورطة كذلك بزعزعة استقرار عدة دول ونشر نفوذها العسكري لغرض الهيمنة والسيطرة على الشعوب ما يتطلب مقاطعتها بكل الأشكال وليس فقط في بيعها الأسلحة.

وأول أمس الجمعة، أعلن المتحدث باسم الحكومة الألمانية أنها قررت وقف تصدير الأسلحة للدول المشاركة في الحرب الدائرة في اليمن منذ سبتمبر/أيلول 2014.

يشار إلى أن السعودية تقود منذ مارس/آذار 2015، تحالفا عربيا يقاتل ميليشيا جماعة «الحوثي» المدعومة من إيران، التي أطاحت بحكومة الرئيس «عبدربه منصور هادي» في سبتمبر/أيلول 2014.

ويضم «التحالف العربي» أيضا الأردن ومصر والبحرين والكويت والإمارات والمغرب والسودان إلى جانب السنغال.

وتفيد التقارير الحقوقية بأن غارات «التحالف العربي» خلفت العديد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين اليمنيين، ودفعت كثيرين للنزوح من قراهم ومدنهم.

وكانت الحكومة الألمانية أوقفت في 2016 تصدير السلاح لعشر دول، منها السعودية والإمارات.

ويأتي القرار الجديد بعد أيام من تعهد وزيرة الدفاع الألمانية بدعم تسليح الجيش الأردني بما قيمته 130 مليون يورو خلال العام الجاري.

تجدر الإشارة إلى أن القوات الألمانية تشارك في «التحالف الدولي» ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» بطائرات استطلاع من طراز تورنادو، وطائرة تزود بالوقود انطلاقا من قاعدة الأزرق الجوية في الأردن.

المصدر | الخلج الجديد + القدس العربي