الثلاثاء 30 يناير 2018 02:01 ص

دعا التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن إلى سرعة إيقاف الاشتباكات الدائرة بمحافظة عدن، منذ الأحد الماضي، وإنهاء جميع المظاهر المسلحة، وذلك مع اقتراب المعارك من محيط قصر «معاشيق» الرئاسي .

وذكر التحالف، في بيان له الثلاثاء، أنه «راقب خلال اليومين الماضيين بكل أسف عدم استجابة جميع الأطراف لنداءات التهدئة الصادرة منه بشان الأحداث التي تجري بعدن وما نتج عنها من إخلال بالأمن والاستقرار وسقوط عدد من الضحايا المدنيين»، بحسب وكالة االأنباء السعودية «واس».

وأكد التحالف، أنه «سيتخذ كافة الإجراءات اللازمة لإعادة الأمن والاستقرار في عدن».

كما دعا «جميع مكونات الشعب اليمني إلى التركيز على الأهداف الأساسية وعلى رأسها استعادة الشرعية وحماية مكونات الدولة وإعادة الأمن والاستقرار وحل كافة القضايا عبر الآليات السياسية المتاحة ووفق المرجعيات الثلاث».

ومنذ صباح أمس أول الأحد، تشهد مدينة عدن، التي تتخذها الحكومة الشرعية عاصمة مؤقتة للبلاد، اشتباكات بمختلف أنواع الأسلحة، بين قوات الحماية الرئاسية الموالية للحكومة وقوات تابعة للمجلس الانتقالي للجنوبي، الذي يدعو لانفصال جنوب اليمن عن شماله.

وفي وقت سابق، دعا «المجلس الانتقالي الجنوبي»، المطالب بالانفصال، أنصاره للاحتشاد من كل المحافظات المحررة إلى محافظة عدن، صباح اليوم الأحد، من أجل المطالبة بإقالة حكومة «بن دغر»، بدعوى «عدم توفير الخدمات».

بينما أكد «بن دغر»، أن حكومته لن تسمح لـ«المجلس الانتقالي الجنوبي»، بإسقاط الحكومة، وذلك قبل ساعات من انتهاء مهلة حددتها قيادات تابعة للمجلس المدعوم إماراتيا، للرئيس اليمني «عبدربه منصور هادي»، لمطالبته بتغيير الحكومة.

ودعا «بن دغر» اليمنيين عامة وسكان عدن خاصة إلى الالتفاف حول شرعية «هادي» وعدم الاستماع إلى ما وصفه بـ«الدعوات التمزيقية»، التي قال إنها «تسعى لإدخال البلاد إلى نفق مظلم ولن تخدم سوى أعداء الوطن».

وقبل نحو أسبوع، أكد رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي «عيدروس الزبيدي» أنه سيشرع في إسقاط الحكومة الشرعية التي اتهمها بالفساد، معلنا فرض حالة الطوارئ في مدينة عدن، ورفض أي تواجد عسكري لقوات شمالية في المحافظات الجنوبية.

وأسفرت الاشتباكات الدائرة التي اقتربت من قصر معاشيق الرئاسي في كريتر، عن سقوط 36 قتيلا و180 جريحا وفقا لللجنة الدولية للصليب الأحمر.

بالإضافة إلى تعطل توقف الملاحة في مطار عدن الدولي، المنفذ الرئيسي الأول لجميع المحافظات اليمنية، وشلل في الحياة العامة.

وتأسس «المجلس الانتقالي الجنوبي» برئاسة محافظ عدن المقال اللواء «عيدروس الزبيدي»، في 11 مايو/آيار العام الماضي، بدعم من الإمارات، ويتبنى مساعي انفصال الجنوب عن الشمال.

المصدر | الخليج الجديد