الثلاثاء 30 يناير 2018 03:01 ص

أثار إعلان مواجهة منتخب مصر لمنتخبي البرتغال واليونان استعداداً لخوض منافسات كأس العالم 2018 بروسيا، غضب جمهور الكرة المصرية، الذي أعرب عن إحباطه بسبب عدم تنظيم مباريات ودية قوية وعالمية على غرار استعدادات المنتخبات العربية الأخرى.

ويستعد المنتخب السعودي لخوض منافسات المونديال على 5 مراحل، تشهد إقامة معسكرات داخلية وخارجية، يتخللها مواجهات مع منتخبات ألمانيا -حامل لقب كأس العالم-، إيطاليا -بطل مونديال 2006-، بلجيكا، أوكرانيا وبيرو إلى جانب مباريات أخرى سيتم الاتفاق عليها لاحقاً.

وكشف اتحاد الكرة المغربي أن منتخب بلاده الأول سيواجه منتخبي صربيا وأوزباكستان، في الوقت الذي اقترب فيه من الاتفاق على إقامة مباريات ودية مع الأرجنتين وبولندا وبلجيكا، بينما يلتقي المنتخب التونسي مع نظيره الكوستاريكي قبل أن يواجه إسبانيا وفرنسا لاحقاً.

وسيبدأ الفراعنة مشوارهم في المونديال ضمن المجموعة الأولى بمواجهة أوروجواي ثم روسيا والسعودي، أيام 15 و19 و25 يونيو/حزيران المقبل.

ويعتزم منتخب مصر إقامة معسكره الإعدادي الأول في سويسرا خلال الفترة من 19 إلى 27 مارس المقبل، على أن يخوض مباراتين وديتين الأولى مع البرتغال والثانية مع اليونان، يومي 23 و27 مارس/آذار على الترتيب.

وحول جودة المباريات الودية ونوعية المنتخبات المختارة شدد «إيهاب لهيطة»، المدير الإداري للمنتخب المصري على أن كافة العروض يتم البت فيها من قبل الأرجنتيني «هيكتور كوبر» مدرب المنتخب، فهو صاحب القرار الأول والأخير، على حد تعبيره.

كما أشار إلى أن هناك معسكرا آخر سيدخله المنتخب في يونيو/حزيران المقبل وسيخوض خلاله مباراتين وديتين لم يتم الاتفاق عليهما حتى الآن.

وكانت حالة من الغضب سيطرت على «كوبر» بسبب قلة المعلومات حول المعسكر وفندق الإقامة وملعب التدريب وباقي الأمور الهامة ما دفعه لطلب سفر «لهيطة» إلى سويسرا.

وكشف مصدر مؤكد أن بعض أعضاء اتحاد الكرة المصري قد أعربوا عن إحباطهم بسبب سلبية الشركة الراعية في التعامل مع ملف المنتخب ومعسكراته وكذلك نوعية المباريات الودية المتفق عليها، خاصة بعدما تعثرت في الاتفاق مع منتخبات قوية باستثناء مواجهة البرتغال.

واشتكى «كوبر» لرئيس اتحاد الكرة المصري «هاني أبوريدة» من تأخر حسم الملفات  التي طلبها والخاصة ببرنامج الإعداد ومنها سرعة الاتفاق مع المنتخبات التي يرغب في ملاقاتها قبل المونديال، سواء في مارس/آذار أو مايو/آيار وهو ما لم يحدث.

وفي نفس الإطار اقتربت الشركة الراعية من الاتفاق على مواجهة الفراعنة لمنتخب صربيا ودياً خلال معسكر مايو/آيار القادم، بعد فشل مفاوضاتها مع منتخب تشيلى بسبب الأمور المالية، على أن يتم الاتفاق على ودية ثانية.

وجدد «كوبر» رفضه مواجهة أي منتخب عربي ودياً، رغم تواجد المنتخب السعودي ضمن مجموعة الفراعنة، بعدما أكد له أحد أفراد الجهاز الفني أن اختيارات تلك المباريات خاصة مع المنتخبات الخليجية تتم مجاملة وليس وفق أسس واضحة، ويغلب عليها الطابع الاحتفالي بجانب ضعف مستواها الفني.

وشدد «محمد صلاح»، مدرب الزمالك السابق، على أن فائدة ونجاح المباريات الودية لا تقاس بعددها ولا بقوة المنافسين فيها، إنما بتشابه طريقة لعبهم وأساليبهم الفنية مع المنتخبات التي سيواجهها منتخب مصر في المونديال.

وطالب «صلاح» بضرورة توفير مباريات ودية مع منتخبات من مدراس كروية مختلفة، وقال: «اتحاد الكرة أخطأ في اختياراته بمواجهة البرتغال واليونان، وكان من الأفضل توفير مواجهة مع أحد المنتخبات اللاتينية التي تشبه في لعبها طريقة أوروجواي، وكذلك منتخب من أوروبا الشرقية يشبه روسيا كمنتخب بولندا أو أوكرانيا أو البوسنة والهرسك وبجانب منتخب آسيوي استعداداً لمواجهة السعودية».

المصدر | الخليج الجديد