الأربعاء 31 يناير 2018 08:01 ص

نشر رئيس شركة «داماك» العقارية رجل الأعمال الإماراتي «حسين سجواني»، والذي يعد صديق «ترامب» وشريكه الرئيسي في الأعمال بمنطقة الخليج، صورة جمعته بالرئيس الأمريكي في أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي بمنتجع «دافوس» للتزلج بسويسرا.

وعلق «سجواني» على الصورة التي نشرها على صفحته على «إنستغرام»، قائلا: «نهاية مبهجة لثلاثة أيام حافلة في المنتدى الاقتصادي العالمي، حيث أمضيت الساعات الأخيرة هناك في حفل تكريم لصديقي العزيز ترامب، أول رئيس أمريكي يزور دافوس منذ قرابة 20 عاما».

ودائما ما يتفاخر رجل الأعمال الإماراتي، بعلاقته بالرئيس الأمريكي، ويقول «إنه يريد أن يعرف العالم أنه رجل ترامب، في منطقة الشرق الأوسط».

وانتقدت الصحف الأمريكية ظهور «ترامب» برفقة «سجواني»، مشيرة إلى أنه كان قد تعهد بالابتعاد عن أعماله الخاصة في حال أصبح رئيسا، كما تعهد بأن شركته لن تدخل في أي صفقات أجنبية جديدة خلال فترة رئاسته.

وحظي رجل الأعمال الإماراتي بصفقتي تطوير ملعبي غولف مع شركة عائلة الرئيس بدبي، وحققت الصفقتان أرباحا تقدر بنحو 10 ملايين دولار في 2015 و2016، وذلك حسب تقرير الذمة المالية الأمريكي.

ويقول «سجواني» إنه يستند إلى 3 مليارات دولار من السيولة النقدية، وإنه مستعد للتوسّع في أوروبا لأن حجم «داماك» يجعل من الصعب النمو في الإمارات، حسب وكالة «بلومبيرغ» الأمريكية.

وبشأن خطاب «ترامب» المعادي للمسلمين وحظره السفر على المهاجرين من عدد من الدول الإسلامية إلى الولايات المتحدة، يرى «سجواني» أن ذلك «لم يضر داماك».

وسبق أن نشر موقع «إن بي سي» الأمريكي تقريرا تحدث فيه عن علاقة رجل الأعمال الإماراتي، «حسين سجواني»، مع الرئيس الأمريكي المنتخب، «دونالد ترامب».

وجاء في التقرير، إنه في مملكة الصحراء «دبي»، يأمل الملياردير الإماراتي، في تعزيز علاقة عمله مع شركة عقارات «ترامب» ومنظمته.

وبحسب التقرير، عندما صدم «ترامب» عقب انتخابه، العالم بتصريحاته عن منع المسلمين من دخول أمريكا، دافع «سجواني»، عن قرار الاستمرار في بناء مشروع نادي الغولف العالمي مع «ترامب»، في دبي، رغم موجة الغضب العالمية وقال إنه، كان «قرارا حكيما».

وفي مايو/أيار 2017، استضاف «سجواني» نجل «ترامب» في دبي ليناقشا ملعب الغولف الذي افتُتِحَ أخيرا، بحوالى 180 فيلا تحمل علامة «ترامب» التجارية بقيمة 2 مليون دولار لكل فيل.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات