السبت 3 فبراير 2018 05:02 ص

دعا زعيم جماعة «أنصار الله» الحوثية، «عبدالملك الحوثي»، القوى السياسية اليمنية، إلى الحوار والتفاهم على مبدأ الشراكة والتعاون والحرية والاستقلال.

وقال زعيم «الحوثيين»، في كلمة بثتها قناة «المسيرة» التابعة لجماعته، الجمعة إن «ما حدث مؤخرا في مدينة عدن (جنوب) من تطورات، لا تخرج عن اتجاه اللعبة التي يمارسها العدوان (في إشارة إلى التحالف العربي)، والتي يستغل فيها قوى متناقضة يحرك خيوطها بما يخدم موقفه».

وأشار إلى أن «وضع العملاء من القوى الداخلية بمختلف اتجاهاتهم، لن يقودهم إلى نتيجة»، لافتا إلى أن «المطلوب منهم هو الاستمرار في القتال ضد بلدهم والتنازع فيما بينهم، تنافسا على تقديم الخدمات للتحالف العربي».

وبحسب «رويترز»، يواجه «الحوثيون» خلافات داخلية، فيما خسروا بعض الأراضي لصالح قوات الحكومة. وقال مسؤولون يمنيون إن الحوثيين يجندون أفرادا قسرا ويجندون أطفالا أيضا.

وقال قائد المنطقة العسكرية السابعة اللواء «ناصر الذيباني» إن استجواب أسرى من «الحوثيين» أظهر أن معنوياتهم منهارة.

لكن ليس من الواضح كيف يمكن للتحالف طرد الحوثيين من العاصمة صنعاء. ولم تتحرك الجبهة الرئيسية للقتال شرقي المدينة إلا 80 كيلومترا على مدى نحو عامين فيما تترك المنطقة الوعرة قوات الحكومة في مواقع مكشوفة.

وشهدت مدينة عدن، الأسبوع الماضي، مواجهات بين قوات الحماية الرئاسية الموالية للحكومة وأخرى موالية لـ «المجلس الانتقالي الجنوبي»، ما أسفر عن مقتل 29 وإصابة أكثر من 300، وفق الأرقام الرسمية.

واعتبر خبراء أن مساعي السعودية والإمارات في اليمن تواجه انتكاسة حقيقية مع تحول حلفائهما المحليين لقتال بعضهم البعض، داعين الرياض وأبوظبي لإعادة النظر في الأوضاع باليمن، إذا ما استمرت النزاعات على الأرض.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول