السبت 3 فبراير 2018 02:02 ص

كشفت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية في تقرير لها، اليوم السبت، عن قيام الطيران الإسرائيلي بأكثر من 100 علمية عسكرية داخل سيناء، بموافقة الرئيس المصري «عبدالفتاح السيسي».

وأوضحت الصحيفة، أن التعاون الملحوظ بين (إسرائيل) ومصر يمر مرحلة جديدة في تطور علاقتهما، وبعد عداء في 3 حروب، أصبحت مصر و(إسرائيل) الآن حلفاء سريين في حرب سرية ضد عدو مشترك.

وقالت إن السلطات المصرية رفضت كشف تفاصيل العمليات العسكرية الإسرائيلية في أراضي سيناء، خوفا من ردة فعل الشعب المصري، الذي يعتبر أغلبه أن (إسرائيل) عدو، رغم معاهدة السلام بين البلدين.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن مسؤولين أمريكيين أن الحملة الجوية الإسرائيلية لعبت دورا حاسما في تمكين القوات المسلحة المصرية من الحصول على اليد العليا ضد المسلحين.

وبحسب الصحيفة، سعى الجيران لإخفاء دور إسرائيل في الغارات خوفا من رد فعل عنيف داخل مصر حيث يواصل المسؤولون الحكوميون ووسائل الاعلام التي تسيطر عليها الدولة، التحدث عن إسرائيل أنها العدو، وتعهد بدعم القضية الفلسطينية.

وعن كيفية إخفاء الدور الإسرائيلي في سيناء، قالت الصحيفة، إن الطائرات الإسرائيلية تغطي أعلامها، وتحدث بعض المسؤولين الأمريكيين أن العمليات الإسرائيلية تعطي انطباعا بأنهم موجودون داخل مصر.

وبحسب «نيويورك تايمز» رفض المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي والمصري التعليق على ذلك.

وفى مقابلة هاتفية مع الصحيفة، رفض عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ السناتور «بنيامين كاردين»، مناقشة تفاصيل العمليات العسكرية الإسرائيلية في مصر، إلا أنه قال: إن «إسرائيل تحب الخير لجيرانها».

المصدر | الخليج الجديد