السبت 10 فبراير 2018 05:02 ص

بحث وزير الدفاع القطري «خالد العطية»، هاتفيا مع وزيرة الجيوش الفرنسية (وزير الدفاع) «فلورانس بارلي»، سبل تعزيز التعاون الدفاعي والعسكري بين البلدين.

وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية «قنا»، إن «العطية» تلقى اتصالا هاتفيا من «بارلي»، جرى خلاله «بحث العلاقات الثنائية في المجال الدفاعي والعسكري وسبل تعزيزها وتطويرها بين البلدين الصديقين».

وترتبط قطر وفرنسا بعلاقات تعاون في مجالات عدة، بينها الأمن والدفاع، كما تولي باريس اهتماما لافتا لتعزيز تعاونها في مجال الدفاع والأمن مع الدوحة خلال الفترة الراهنة.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2017، وقعت قطر وفرنسا، عقودا تجارية وصفقات عسكرية تبلغ قيمتها نحو 12 مليار يورو (14.15 مليار دولار).

وتشمل الصفقات الموقعة بين البلدين، شراء قطر 12 مقاتلة رافال إضافية من شركة «داسو» الفرنسية لصناعة الطائرات، وتفويض شركة «سويز» الفرنسية بعملية تجريف وتطهير مائي، في حين تم اختيار شركة «آر إيه تي بي» وشركة السكك الحديدية «إس إن سي إف» الفرنسيتين لبناء وتشغيل شبكة مترو في قطر، وفق «رويترز».

وسبق أن أجرى «العطية»، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، زيارة رسمية إلى باريس، اجتمع خلالها مع نظيرته «بارلي»، وبحثا العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات الدفاعية والعسكرية وسبل تعريزها وتطويرها، بالإضافة إلى الوقوف على آخر ما تم التوصل إليه فيما يتعلق بمشاريع القوات المسلحة القطرية.

وتناول الاجتماع تعزيز التعاون بين البلدين في مجال الأمن السيبراني، الذي يلقى اهتماما كبيرا من قبل القيادة العليا في القوات المسلحة القطرية.

وتأكيدا لتوجه البلدين لتعزيز علاقاتهما في مجال الدفاع والأمن والتعاون العسكري، زار «العطية» عددا من الشركات المختصة بصناعة الأسلحة والآليات الحربية، من قبيل شركة «نكستر» بصناعة عدد من الأسلحة والآليات منها دبابة القتال الرئيسية «لوكلير» والدبابة «آي إم إكس-10» ونظام مسح الألغام عن بعد، وعربة المشاة القتالية «في بي سي آي»، والمدفع سيزر عيار 155 مم، والمدفع «إل دي آي» عيار 105 مم.

جدير بالذكر، أن القوات البحرية الأميرية القطرية ونظيرتها الفرنسية، نفذت في سبتمبر/أيلول 2017، مناورات عسكرية بحرية في مناطق میناء حمد القطري وقاعدة الدوحة البحریة والمیاه الإقلیمیة لقطر.