الأحد 11 فبراير 2018 05:02 ص

أكد وزير الخارجية القطري، الشيخ «محمد بن عبدالرحمن آل ثاني»، أن الصراعات والخلافات بالمنطقة لن يتم حلها في أرض المعركة، ولكن عبر الحوار.

وقال الوزير القطري، خلال مقابلة مع شبكة «سي إن إن»: «لسنا ودودين جدا تجاه إيران، نريد منطقة يعمها السلام، نتشارك حدودا مع إيران كما نشارك الحدود مع السعودية، لدينا اختلافات فيما يتعلق بالسياسات الإيرانية ونتشارك معهم حقول طاقة، أكبر حقل غاز».

وأضاف «آل ثاني»: «هذه الاختلافات وهذه الصراعات بيننا في المنطقة لن يتم حلها في أرض المعركة بل سيتم حلها عبر الحوار».

وأوضح أن «الولايات المتحدة الأمريكية تعلم بصورة جيدة وتعترف بشراكتها مع قطر في مجال مكافحة الإرهاب، وقمنا بحوار استراتيجي والذي يوضح تماما أن قطر تعتبر شريكا مهما في مجال مكافحة الإرهاب والولايات المتحدة الأمريكية تعترف بدورها».

وفيما يخص الاتهامات الموجهة للدوحة بدعم الإرهاب، قال الوزير القطري: «لا يوجد أدلة خلف هذه الاتهامات بدعم الإرهاب ولم يقدموا دعما أو دلائل لأي من هذه الاتهامات».

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية القطري إن التصعيد السعودي الإيراني لا تتحمله المنطقة، مضيفا أن: «إيران دول جارة لدول الخليج، ولدينا مصالح مشتركة معها، ويجب حل الأزمة معها عبر الحوار».

ووصف الوزير القطري علاقة بلاده مع طهران بأنها فريدة من نوعها، لوقوع بلاده في الوسط بين دولتين كبيرتين هما السعودية وإيران، معتبرا أن سياسات الرياض وأبوظبي لا يمكن التنبؤ بها.

المصدر | الخليج الجديد + سي إن إن