ألقت الأجهزة الأمنية الروسية القبض على علماء في المختبر النووي السري، الذي صنع أول قنبلة نووية تابعة للاتحاد السوفيتي، بسبب «التنقيب على البتكوين».

وقالت وكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء، الجمعة 9 فبراير/شباط، إن السلطات قامت بالقبض على مهندسين استخدموا أجهزة الكمبيوتر التابعة للمركز النووي الروسي، للتنقيب عن العملات الإلكترونية، وقد رصدت السلطات الأمنية على الفور توصيل الكمبيوتر الفائق بشبكة الإنترنت، وهو ما يعتبر اختراقا كبيرا للجهاز الذي يستخدم لمهمة حساسة للغاية، وغير موصول بالشبكة الدولية.

وأكد المتحدث باسم المعهد الروسي لأبحاث الفيزياء التجريبية، الجهة التي يتبع لها المهندسون، عملية الإيقاف، مؤكدا أنها بسبب استعمال أجهزة المركز لأغراض شخصية.

ووفقا لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، فإن المنشأة السرية النووية «ساروف» بها حوالي 20 ألف موظف، وواحد من أكبر الحواسيب الفائقة في البلاد التي تعد مناسبة للأبحاث العلمية النووية والمحاكاة.

وفي الحرب الباردة تم إنتاج أول قنبلة نووية في الاتحاد السوفييتي في «ساروف»، خلال حكم «جوزيف ستالين».

ولم يتم وضع علامة على المدينة السرية حتى على الخرائط السوفيتية، ولا تزال هناك حاجة إلى تصاريح خاصة للروس لزيارتها، وتحيط بالمنطقة أسلاك شائكة، ويحظر الدخول أو الاقتراب منها.

ويقول مراقبون للعملات الإلكترونية إن روسيا قد تطلق عملتها الإلكترونية المشفرة بنفسها، للتحايل على العقوبات الدولية المفروضة عليها.

وبحسب وكالة «سبوتنك» الروسية، يبلغ مجموع سكان «ساروف» نحو 90 ألف شخص، وبها متحف يحتوي على منتجات المعهد، ومنها ما يسمى بـ«قيصر القنابل»، التي هدد الزعيم السوفيتي «خروشوف» أمريكا بها.

ما هو تعدين البيتكوين؟

وعلى خلاف العملات التقليدية التي تكون مدعومة بأصول كالذهب أو الحكومات، فـ«البيتكوين» يستطيع أي شخص التنقيب عنها من خلال جهاز كمبيوتر واتصال بالإنترنت وبرمجية التنقيب، فيستطيع المستخدم الحصول على قطع «بيتكوين» مقابل استخدام القدرة الحسابية التي يمتلكها جهاز الكمبيوتر في توليد قطع جديدة من «البيتكوين»، عبر حل معادلات رياضية ذات خوارزمية معقدة خاصة.

وكلما امتلكت معالجا ذا قدرة أقوى، تستطيع حل المعادلات واستخراج الـ«بيتكوين»، ويكلف ذلك وقتا وكهرباء وطاقة معالجة لجهازك.

وهناك جهد «شاق» تقوم به للحصول على بيتكوين؛ يتم تجربة كل احتمالات الحل للمسألة الحسابية الواحدة، حتى تصل للحل الصحيح، وهذا يحتاج طاقة كبيرة، وهناك منافسون كثر لديهم حواسيب ضخمة ذات طاقة معالجة كبيرة، وهناك توازن داخل هذا النظام، فهناك حد معين يمكن إنتاجه من «البيتكوين»، وهو 21 مليون «بيتكوين».

فيما أصبح استخدام أجهزة الكمبيوتر العادية لتعدين البيتكوين قديما ومحدودا، فمن المتوقع أن يجني جهازك ذو المعالج العادي «0.00001-0.00005» بيتكوين يوميا، وهذه أقل من قيمة الكهرباء والوقت المستخدمين خلال اليوم.

لكن، هناك أجهزة تعدين خاصة تتكون من معالجات ذات كفاءة عالية، يمكنها أن تجني قيمة أكبر من الأجهزة العادية، لكنها تشهد منافسة عالية جدا من المحترفين في استخدامها، ويمكن أيضا أن تنضم إلى تجمعات وشركات التعدين، خاصة في دول شرق آسيا، حيث تستأجر عن بُعد وحدات تعدين ومعالجة على قدر استطاعتك، وتدفع ثمنها مقابل أن تجني ثمارها من «البيتكوين».

المصدر | الخليج الجديد + متابعات