الخميس 22 فبراير 2018 10:02 ص

قالت أسرة المرشح الرئاسي المصري السابق رئيس حزب «مصر القوية» المعارض «عبدالمنعم أبو الفتوح»، إن ما ورد في بيان وزارة الداخلية، عن امتلاك السياسي المصري مزرعة تأوي أفرادا من الإخوان «اتهامات وافتراءات غير حقيقية».

ونفت الأسرة في بيان، اطلع «الخليج الجديد» عليه، امتلاك «أبو الفتوح» أي مزرعة في مصر، وقال: «لا يمتلك الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح أية مزرعة، لا في منطقة وادي النطرون ولا في غيرها».

وأضاف البيان: «تمتلك زوجته قطعة أرض زراعية في منطقة امتداد البستان - المغتربين التابعة لمحافظة البحيرة، وأجرت هذه الأرض منذ عام 2013، بعقد إيجار مدته 9 سنوات، ومنذ ذلك الحين انتقلت مسؤوليتها تماما للمستأجر».

وتابع البيان: «علمنا بوجود قوات الشرطة داخل الأرض المشار إليها، وبعدها علمنا ببيان الداخلية وما ورد فيه من اتهامات وتلفيقات لا أساس لها من الصحة».

وفي وقت سابق الأربعاء، زعم مصدر أمنى مصري، القبض على 6 عناصر وصفها بالإرهابية سبق تورطهم في أنشطة خاصة بجماعة الإخوان المسلمين داخل مزرعة في وادي النطرون بمحافظة البحيرة (شمال) يملكها «عبدالمنعم أبو الفتوح»، المحبوس على ذمة قضية التواصل مع الإخوان.

ولفت بيان أسرة «أبو الفتوح» إلى أنه «منذ أن تم تأجير الأرض المشار إليها عام 2013، لم تعد للمالك أية علاقة بما يحدث فيها، وليس لنا أن نؤكد أو ننفي أية معلومات وردت في بيان الداخلية، لكننا ننفي ونستنكر كل ما جاء فيها من اتهامات للدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح، ولا نجدها سوى إحدى محاولات تلفيق اتهامات باطلة».

وأشارت الأسرة إلى أن لديها كافة المستندات الخاصة بهذه الأرض الزراعية، وسيتم تقديمها لجهات التحقيق في حال طلبها.

وأبدت الأسرة استعدادها للتعاون في أية اجراءات يتطلبها التحقيق في الأمر «انطلاقا من واجبنا الوطني».

وفي وقت سابق الشهر الجاري، أصدرت نيابة أمن الدولة العليا، قرارا بحبس «أبو الفتوح»، لمدة 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات، بدعوى نشر وإذاعة أخبار كاذبة، عقب توجيهه انتقادات حادة في حوارات متلفزة للرئيس المصري «عبدالفتاح السيسي».

وكان الرجل ضمن خمس شخصيات دعت، الشهر الماضي، إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية الشهر المقبل، متهمة «السيسي» بـ«منع أية منافسة نزيهة».

المصدر | الخليج الجديد