تطرح دور العرض السينمائية حول العالم، في شهر يوليو/تموز المقبل، فيلما هوليووديا، من تنفيذ أول مخرجة سعودية، وهي «هيفاء المنصور»، يحكي عن قصة حب كاتبة شهيرة بشاعر شهير.

والفيلم اسمه «Mary Shelley»، ويروي قصة الحب التي نشأت بين المؤلفة «ماري شيلي»، والشاعر «بيرسي بيش شيلي»، وكانت السبب في إلهامها لكتابة رواية الرعب الشهيرة «فرانكنستاين»، التي تتناول قيام عالم بصنع إنسان من أطراف بشرية مختلفة، ولكنه ينقلب عليه في النهاية.

وتشارك في بطولة الفيلم، «ميسي وليامز»، إحدى بطلات المسلسل الشهير «Game of Thrones - لعبة العروش».

وكان فيلم «ماري شيلي» قد تم عرضه للمرة الأولى، خلال مهرجان تورونتو السينمائي الدولي، في كندا في 9 سبتمبر/أيلول الماضي.

كما عُرض الفيلم أيضا، خلال الدورة الأخيرة لمهرجان دبي السينمائي الدولي، والذي أقيم في شهر ديسمبر/كانون الأول.

وفازت «هيفاء المنصور» بجائزة «آي دبليو سي للمخرجين»، خلال الدورة الـ 14 من المهرجان السينمائي الذي يقام في دولة الإمارات.

وحول المخرجة السعودية «هيفاء المنصور»، فقد حصلت على شهادة بكالوريوس في الأدب في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وأكملت درجة الماجستير في التوجيه والدراسات السينمائية من جامعة سيدني.

وقد ساهم نجاح أفلام «هيفاء» الثلاثة القصيرة، فضلا عن نيلها إشادة دولية عن فيلمها «المرأة بلا ظلال» الحائز على جائزة عام 2005، في إثارة مسألة فتح دور سينما في المملكة العربية السعودية، وفي إطلاق جيل جديد من المخرجات السعوديات.

ولفتت «هيفاء المنصور» أنظار المهتمين بصناعة السينما، في عام 2012، بفيلمها «وجدة»، من إنتاج شركة «روتانا»، وحاز على أكثر من 18 جائزة دولية، كما ترشح لجائزة «البافتا» البريطانية.   

وتدور أحداث فيلم «وجدة»، حول فتاة صغيرة، تقرر أن تشارك في مسابقة تلاوة القرآن الكريم، من أجل استكمالها لثمن الدراجة الخضراء، التي طالما حلمت باقتنائها.

وسيطرح فيلم «ماري شيلي» في السينمات العالمية، في 6 يوليو/تموز المقبل.