الثلاثاء 27 فبراير 2018 11:02 م

غادر الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، الأربعاء، الجزائر متوجها إلى موريتانيا، ثاني محطات جولته الأفريقية.

وأقيمت مراسم رسمية لـ«أردوغان» في مطار هواري بومدين الدولي بالجزائر لدى مغادرته.

وحضر المراسم، «رئيس مجلس الشعب الجزائري عبدالقادر بن صالح، ووزير الخارجية الجزائري عبدالقادر مساهل، ووزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال الجزائرية هدى إيمان فرعون، والسفير التركي في الجزائر محمد بوروي».

ويرافق «أردوغان» في زيارته إلى موريتانيا «عقيلته أمينة، ووزراء؛ الخارجية مولود جاويش أوغلو، والثقافة والسياحة نعمان قورتولموش، والزراعة والثروة الحيوانية أحمد أشرف فاقي بابا، والجمارك والتجارة بولنت توفنكجي، والطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيرق».

وأنهى «أردوغان»، زيارته للجزائر التي دامت يومين (الإثنين والثلاثاء)، وكانت مستهلا لجولة أفريقية، تشمل أيضا موريتانيا والسنغال ومالي، وتستمر 5 أيام.

ووقع البلدان، خلال الزيارة، البلدان 7 مذكرات تفاهم في مجالات عديدة، شملت الدبلوماسية والنفط والغاز والزراعة والسياحة والتعليم العالي (الجامعات).

ورأى خبراء أن الجولة الجديدة تهدف لتعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية المشتركة مع دول غرب أفريقيا.

وكانت آخر زيارة لـ«أردوغان»، لأفريقيا في ديسمبر/كانون الأول الماضي، ومع إتمام جولته الحالية إلى القارة الأفريقية، ستصبح عدد زياراته إلى القارة السمراء، خلال فترة رئاسته الحالية، 18 زيارة، شملت 28 دولة.

تجدر الإشارة إلى أن زيارات وجولات «أردوغان» الأفريقية، كان لها تأثير كبير من الناحية الاقتصادية لتركيا، حتى ارتفع حجم التبادل التجاري بين تركيا والبلدان الأفريقية لتتجاوز 93.5 مليار دولار بين عامي 2012 و2016.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول