الثلاثاء 13 مارس 2018 08:03 ص

وزع مجهول منشورا في كلية العلوم التطبيقية بجامعة الملك سعود بالرياض، يناهض الهيئة العامة للترفيه، وفاعلياتها.

وتضمن المنشور، وسما بعنوان «نريد إلغاء هيئة الترفيه»، مضيفا: «إذا كثر المفسدون وقل الصالحون أهلكهم الله جميعا، إلا إذا أمروا بالمعروف، وأنكروا وكرهوا ما يفعل المفسدون».

وحسب مدير جامعة الملك سعود «بدران العمر»، فإن الجامعة بحثت وتحققت من الموضوع، للوقوف على حقيقته.

ولفت في تصريحات لصحيفة «عكاظ»، إلى أن تحقيقات الجامعة وصلت إلى منشور واحد في مبنى الطلاب في مكان لا يمت للعملية الأكاديمية بصلة.

وقال إن عميد وإدارة الكلية أوضحوا أن ذلك ربما يكون عملا فرديا «لا أقل ولا أكثر».

وأوضح «العمر» أن المنشور يحتوي على عبارات يطالب فيها مجهول بإلغاء هيئة الترفيه، مستدركاً «قد يكون من أحضرها أحد مراجعي عيادات الكلية، أي أنه من خارج الجامعة».

تصريحات «العمر»، أثارت حفيظة ناشطين بمواقع التواصل الاجتماعي، للدرجة التي دفعت «مصعب» للاستنكار بالقول: «حتى المطالبة بإلغاء المغاني والمهازل في بلاد الحرمين أصبح الجميع يتخوف مِن الحديث عنه!».

 

 

وبدأت الهيئة العامة للترفيه، عملها في سبتمبر/أيلول 2016، بإطلاق فعاليات في العاصمة الرياض، ومن ثم محافظة جدة (غربي البلاد)، في محاولة منها لبدء نشاطاتها على نطاق واسع داخل السعودية.

وتشهد فعاليات «الهيئة العامة للترفيه»، صراعا محتدما بين التيارين المحافظ والليبرالي على الساحة السعودية.

ويعكس هذا الصراع جانبا مهما من التحديات التي تواجه ما تطلق عليه الدولة خطط الإصلاح؛ والتي -حسب مراقبين- ستصطدم بأنماط الثقافة والاجتماع السائدة في المملكة منذ عقود، خاصة أنها لا تقتصر على إصلاح الاقتصاد، بل تمس بصورة مباشرة دور رجال الدين الرسميين والمستقلين في المجال العام.

المصدر | الخليج الجديد