تراجعت الأرباح الصافية لشركة "بلدنا" الغذائية القطرية في النصف الأول من العام الجاري بنسبة 45%، قياسا بالفترة المقابلة من العام الفائت وصولا إلى 47.6 مليون ريال (13.07 مليون دولار).

جاء ذلك بعد أن انخفضت أرباح الشركة التي تستحوذ على نحو 80% من سوق إنتاج الحليب ومشتقاته في قطر، خلال الربع الثاني من العام الجاري، بنسبة 48% على أساس سنوي، إلى نحو 21.7 مليون ريال (5.96 ملايين دولار).

وقال بيان صادر عن الشركة نشر على موقع بورصة قطر، الإثنين، إن ربحية السهم بلغت 0.025 ريال قطري في النصف الأول من العام الجاري، مقابل ربحية للسهم قدرها 0.045 ريال قطري لنفس الفترة من العام الذي سبقه.

وكانت أرباح "بلدنا" تراجعت في الربع الأول من العام الجاري بنسبة 41.16% إلى 25.89 مليون ريال (7.11 ملايين دولار)، مقابل 44.01 مليون ريال (12.09 مليون دولار) في الفترة نفسها من 2021.

وتأثرت الأرباح الفصلية للشركة بارتفاع تكاليف التشغيل بنسبة 46% إلى 385 مليون ريال (105.74 ملايين دولار)، على الرغم من زيادة الإيرادات بنسبة 27% إلى نحو 484 مليون ريال (132.93 مليون دولار).

يذكر أن "بلدنا" أعلنت، في مايو/أيار الماضي، عن صفقة  شراء 1.4 مليون سهم في شركة جهينة للصناعات الغذائية المصرية "جهينة"، المدرجة في بورصة مصر، وبلغت قيمة الصفقة الإجمالية 12.39 مليون جنيه (648 ألف دولار)؛ لترتفع بذلك حصة الشركة القطرية في "جهينة" إلى 10.138% بما يعادل 95.44 مليون سهم.

وتعد "بلدنا" أكبر مورد محلي للأغذية والحليب ومشتقاته في قطر، ويبلغ إنتاجها 500 ألف لتر من الحليب يوميا، عبر أكثر من 250 منتجا، وتحقق الاكتفاء الذاتي بنسبة 100% في الحليب ومنتجات الألبان.

وتمتد مزارعها على مساحة 2.6 مليون متر مربع، وتمتلك أكثر من 24 ألف بقرة "هولشتاين".

وبدأ التداول بأسهم الشركة في بورصة قطر في العام 2019، ويبلغ رأس مالها 1.9 مليار ريال (522 مليون دولار).

المصدر | الخليج الجديد