الأربعاء 4 أبريل 2018 03:04 ص

تعتزم الرئاسة المصرية، تدشين 19 محطة لتحلية مياه البحرين الأحمر والمتوسط، في إطار خطة لمواجهة ندرة المياه والزيادة السكانية.

جاء ذلك خلال اجتماع للرئيس «عبدالفتاح السيسي»، الثلاثاء، مع رئيس الحكومة «شريف إسماعيل»، ووزير الري «محمد عبد العاطي»، والإسكان «مصطفى مدبولي».

وفق بيان للرئاسة المصرية، تم خلال الاجتماع، استعراض خطط تحلية المياه، والتي تتضمن إنشاء 19 محطة، ومحطات أخرى لمعالجة مياه الصرف (لم يحدد عددها)، إضافة إلى ترشيد السحب من خزانات المياه الجوفية، وزراعة محاصيل لا تحتاج إلى كميات مياه كبيرة.

ولفت البيان إلى أن 6 محطات تحلية ستدخل الخدمة نهاية العام الجاري، ينتظر أن تضيف نحو 1.6 مليون متر مكعب من المياه يوميا، بهدف المساهمة في مواجهة متطلبات الزيادة السكانية، دون تحديد موعد لبدء إنشاء المحطات المتبقية.

ويبلغ عدد سكان مصر في الداخل نحو 94.7 مليون نسمة، ونحو 9.4 ملايين في الخارج، بزيادة قدرها 22 مليونا في السنوات العشر الأخيرة.

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل لسد النهضة الإثيوبي على تدفق حصتها السنوية من نهر النيل (55.5 مليار متر مكعب)، مصدر المياه الرئيسي للبلاد.

ويبلغ عجز مصر المائي أكثر من 54 مليار م3، يتم تغطيته من خلال إعادة استخدام مياه الصرف الزراعي بما يناهز 20 مليار م3، والتي تمثل نحو 33% من إجمالي المياه المتجددة ويتم استيراد احتياجات الدولة من السلع الغذائية بما يعادل 34 مليار م3، وفق «عبدالعاطي».

وتقول تقارير فنية إن بناء السد وما يتبعه من خطوة تخزين للمياه، سيؤدي إلى تدمير مساحات من الأراضي الزراعية لدى مصر، فضلا عن نقص مياه الشرب، فيما يقول المسؤولون الإثيوبيون، إن السد ضرورة لتطوير البلاد، مؤكدين أن له منافع لجميع الدول بما فيها دولتا المصب، مصر والسودان.