السبت 28 أبريل 2018 11:04 م

أعرب وزير الخارجية المصري «سامح شكري»، عن استعداد بلاده لدعم حل سياسي يحقق السلام في اليمن، مجددا تأكيد بلاده ضرورة حل الأزمة اليمنية استنادا إلى مبادئ تتركز في أن تكون الحلول المطروحة يمنية خالصة مع تجنب منطق الغلبة والاستقواء بالخارج.

ودعا بيان صادر عن الخارجية المصرية، نشر على صفحتها بـ«فيسبوك»، الأحد، عقب مباحثات أجراها الوزير «شكري» مع نظيره اليمني «عبدالملك المخلافي»، أثناء زيارته (غير محددة المدة) للقاهرة، للتمسك بحل سياسي يجنب اليمن مخاطر الانزلاق في صراع طويل الأمد.

ويأتي إعلان الاستعداد المصري لدعم الحل السياسي في اليمن وسط أحاديث عن سعي مصري لإنقاذ السعودية من مستنقع اليمن الذي بات يستنزف قواها العسكرية والمادية في ظل الحرب الميليشيات الحوثية الانقلابية المستمرة منذ 3 سنوات تقريبا.

كما أشار البيان إلى أن «المحادثات، تركزت على تقييم الوضع السياسي وتوازنات القوى على الساحة اليمنية بشكل مفصل».

وشدد «شكري»، على أنه «لا يوجد حل عسكري للأزمة اليمنية»، مكررا «استعداد مصر الدائم لتقديم الدعم السياسي لجهود تحقيق السلام والحل السياسي، بالإضافة إلي دعمها بطبيعة الحال لجهود الأمم المتحدة للوساطة»، بحسب البيان.

كما أكد الوزير المصري، أهمية أن تكون الحلول المطروحة يمنية خالصة «وتنحي منطق الغلبة والاستقواء بالخارج»، مشيرا إلى «حرص مصر على دعم واستقرار اليمن الشقيق والوقوف إلى جانب الأشقاء اليمنيين خلال المحنة الحالية التي تمر بها البلاد، وهو ما برهنت عليه المساعدات التي قدمتها مصر إلى الشعب اليمني مؤخرا من أدوية وأمصال ومستلزمات طبية»، بحسب نص البيان.

وقدم «المخلافي»، خلال اللقاء «شرحا كاملا للوضع الأمني في كافة المدن اليمنية، والجهود والاتصالات التي يجريها المبعوث الأممي الجديد مع الأطراف الدولية والإقليمية الرئيسية، فضلا عن المشاورات التي يجريها وزير خارجية اليمن في هذا الشأن».