الاثنين 30 أبريل 2018 04:04 ص

أفرجت السلطات السعودية عن مصرية مسنة، إثر براءتها من تهمة نقل مخدرات، خلال سفرها لأداء العمرة.

وقال «حازم رمضان» القنصل العام المصري في جدة، إن القنصلية نجحت في الإفراج عن المواطنة المصرية «سعدية عبدالسلام حماد العاصي» بالتنسيق مع النيابة العامة ووزارة الخارجية السعوديتين، وذلك بعد قيام القنصلية بتسليم أصول تحقيقات النيابة المصرية في القضية للجانب السعودي والتي تثبت براءة المواطنة.

وأضاف القنصل العام أن القنصلية تابعت قضية المواطنة المصرية فور إبلاغها بالواقعة، ومنذ إلقاء القبض عليها يوم 20 مارس/آذار الماضي، حيث تم زيارتها بانتظام من قبل القنصلية في مقر احتجازها وتمكينها من الاتصال بذويها، فضلا عن التأكد من استقرار حالتها الصحية، بحسب إعلام محلي.

وأشار القنصل إلى أنها ستقوم بتقديم التسهيلات اللازمة للمواطنة لأداء مناسك العمرة في مكة المكرمة وزيارة المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة، وذلك قبل مغادرتها عائدة إلى مصر بعد استكمال الإجراءات القانونية.

وتوجه القنصل العام بالشكر إلى السلطات السعودية على التعاون الكامل وتقديم الرعاية اللازمة إلى المواطنة المصرية أثناء فترة الاحتجاز.

وكانت السلطات السعودية ضبطت المواطنة المسنة، فور وصولها لتأدية العمرة وبحوزتها حقيبة بها مخدرات.

وقالت السيدة، إن أحد الأشخاص تبرع لها لأداء العمرة، وطلب منها أن تصطحب معها هذه الحقيبة لتوصيلها لأحد الأشخاص سيكون في انتظارها لدى وصولها السعودية.

من جانبها تمكنت وزارة الداخلية المصرية من القبض على الجاني الحقيقي، وقالت إنه يعمل جزارا ويقيم بنفس قرية المسنة، وقام بتسفيرها لأداء العمرة، ووضع حقيبة بداخلها الأقراص ضمن متعلقاتها.

وأضافت الوزارة أن مديرية أمن الدقهلية قامت باستهداف المتهم، وتمكنت من تحديد محل هروبه بمنطقة الأهرام بالجيزة، وعلى الفور تم اتخاذ الإجراءات وضبطه وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة. 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات