الأربعاء 15 يناير 2020 05:40 م

صدقت المحكمة العليا في السعودية على إعادة محاكمة المهندس المصري المحكوم بالإعدام "علي أبو القاسم" من جديد.

وقالت "ابتسام سلامة" زوجة المهندس المصري "أبو القاسم" المحكوم عليه بالإعدام في السعودية بتهمة جلب مخدرات، إن المحكمة العليا بالسعودية أخطرتها اليوم بقبول نقض زوجها، وفتح التحقيقات من جديد في المحكمة الجزئية الأولي بالمملكة.

وأضافت في تصريح خاص لموقع "مصراوي" أن المتهمين الستة بدس المخدرات لزوجها قبل سفره للسعودية تم القبض عليهم، وإحالتهم للمحاكمة الجنائية التي حددت جلسة 1 فبراير/شباط لنظر القضية.

ونقل موقع "القاهرة 24" عن "محمود حسين"، أحد أقارب "أبو القاسم" تفاصيل إعادة المحاكمة، لافتا إلى أنه تم الاتصال بالمحكمة العليا في السعودية وكان ردها أنه "تم التصديق على إعادة المحاكمة إلى أول محكمة".

ونفت المحكمة في اتصال مع أسرة "أبو القاسم"، وقف إعدامه أو قبول النقض في حكم الإعدام، موضحةً أن القضية تحت الدراسة.

وأضاف "حسين" أن شائعات الإفراج عن المهندس "علي" عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تضر بالقضية ولا تنفعها، مؤكدا ضرورة تحري الدقة في الأخبار المنشورة حول الإفراج عن "علي" ووقف حكم الإعدام.

وكان المهندس "علي أبو القاسم" (36 سنة) يعمل مهندسا بإحدى شركات المقاولات بالمملكة العربية السعودية، قد حكم عليه بالإعدام في 13 مايو/آيار 2018 بالقضية رقم 39245951.

وجاء الحكم على خلفية اتهامه بتهريب وجلب 800 ألف و676 قرصا مخدرا في أكتوبر/تشرين الأول 2016، وذلك داخل مُعدة رصف أسفلت "هراس".

وألقى القبض عليه بالسعودية أثناء تسلُمه معدة الرصف والتي تم شحنها من مصر إلى السعودية لتسليمها لأحد المستوردين وتم اكتشاف وجود أقراص مخدرة مخبأة بداخلها بطريقة سرية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات